الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> تَمَنّيتُ أنّي من هِضابِ يَلَملَمِ،

تَمَنّيتُ أنّي من هِضابِ يَلَملَمِ،

رقم القصيدة : 5135 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تَمَنّيتُ أنّي من هِضابِ يَلَملَمِ، إذا ما أتاني الرُّزْءُ لم أتَلَمْلَمِ
فَمي أخَذَتْ منهُ اللّيالي، وإنّني لأشرَبُ منْهُ في إناءٍ مثلَّم
وأودى بظَلمِ الثّغرِ صبحٌ وحِندِسٌ، متى يَنظُرا في نَيّرِ العَينِ يُظلِم
فذاهِبُنا كالتُّرْبِ ليسَ بناطِقٍ، وغابرُنا مثلُ الأسيرِ المكلَّم
يُحَبّبُ دُنيانا إلَينا قطينُها، فمَنْ يَنأ عَنهُمْ يَسلُ عَنها ويَسْلَم
متى تَنفَرِدْ لا تغبِطِ المالَ مُثرِياً، وتَستَغنِ، لا تجهَلْ، ولا تَتَحلّم
ومن شأنِ هذا الخلقِ غِشٌّ وظِنّةٌ، ومَنْ يَتَقَرّبْ منهُمُ يتَظَلّم
فإنْ يَسألِ الباقي الثرى عن مَعاشرٍ ألمّتْ بهِ، يُخبَرْ ولا يتَكَلّم
وكان حلول الرّوح، في الجسم، نكبةً على خَيرِ مَعيا، أو على شرّ مَعْلَم
فهل كفّ وقتٌ لم يكنْ لعُطارِدٍ شَبا ظُفُرٍ، في الأربِعاءِ، مُقلَّم؟
هيَ الدّارُ يَثويها الفَتى ثمّ يَغتَدي، ويترُكُها للوارِثِ المتَسَلِّم




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قد آذَنَتنا بأمرٍ فادِحٍ أُذُنٌ؛
  • المَوتُ حَظٌّ لمنْ تَأمّلَهُ،
  • هيَ غُرْبَتانِ: فغُربَةٌ من عاقلٍ،
  • النّاسُ أكثرُ ممّا أنتَ مُلتَمِسٌ،
  • زاره حتفُهُ، فقطّبَ للموْ
  • ألا يكشِفُ القُصّاصَ والٍ، فإنْ همُ
  • سواءٌ على هذا الحِمامِ أضَيْغَماً
  • ساءَ بَريّاً، من البرايا،
  • متى أهلِكُ يا قَوْمي،
  • مضَى النَّاسُ أفواجاً، ونحنُ وراءَهم،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com