الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> العالَمُ العالي، برَأيِ مَعاشِرٍ،

العالَمُ العالي، برَأيِ مَعاشِرٍ،

رقم القصيدة : 5089 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


العالَمُ العالي، برَأيِ مَعاشِرٍ، كالعالَمِ الهاوي، يُحِسُّ ويَعلمُ
زعَمَتْ رجالٌ: أنّ سَيّاراتِه تَسِقُ العُقولَ، وأنّها تتكلّم
فهَلِ الكواكبُ مثلُنا في دينِها، لا يَتّفِقْنَ، فهائِدٌ أو مُسلِم؟
ولعلّ مكّةَ في السّماءِ كمَكّةٍ، وبها نضادِ ويذبُلٌ ويلَملم
والنّورُ، في حكمِ الخواطرِ، محدَثٌ، والأوّليُّ هوَ الزّمانُ المُظلِم
والخَيرُ، بينَ النّاسِ، رَسمٌ داثِرٌ، والشرُّ نَهجٌ، والبريّةُ مَعلَم
طَبعٌ خُلِقتَ علَيهِ ليسَ بزائلٍ، طولَ الحياةِ، وآخرٌ متعلَّم
إنْ جارَتِ الأُمَراءُ جاءَ مؤمَّرٌ أعْتى وأجورُ، يستَضيمُ ويكلِم
كحمائمٍ ظَلمتْ، فنادى أجدلٌ: إن كنتِ ظالمَةً، فإنّي أظلَم
أرأيتَ أظفارَ الضّراغمِ عُوّدَتْ فِرَةً، وأظفارَ الأنيسِ تُقَلَّم؟
وكذاكَ حكمُ الدّهرِ في سكّانِهِ، عَيرٌ له أُذُنٌ، وهيقٌ أصلم
إن شئت أن تُكفى الحِمام فلا تعشْ هذي الحياةُ إلى المَنيّةِ سُلّم
ماذا أفَدْتَ بأنّ دهرَكَ خافِضٌ، وغناكَ مُنبَسطٌ، وعِرْسك غَيلم؟
أحسنْ بدنيا القومِ، لو كانَ الفتى لا يُقتضَى، وأديمُهُ لا يحلَم
وكأنّما الأخرى تَيَقُّظُ نائمٍ؛ وكأنّما الأولى مَنامٌ يُحلَم
يتَشَبّهُ الطّاغي بطاغٍ مثلِهِ، وأخو السّعادَةِ بينهمْ مَن يَسلَم
في النّاسِ ذو حِلمٍ يُسَفّهُ نَفسَهُ كَيما يُهابَ، وجاهلٌ يَتحَلّم
وكِلاهُما تَعِبٌ، يحاربُ شيمَةً غلَبَتْ، فآضَ، بحرْبِها، يتألّم
فالزَم ذَراك، وإن تشعّثَ جُدْرُه، فالعِسُّ قد يُرويكَ، وهوَ مثلَّم




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أجمِلْ فَعالَكَ، إن وليتَ، ولا تجُرْ
  • ما وَقَعَ التّقصيرُ في لَفظِنا،
  • أخو الرّاحِ إنْ قال قولاً وجدْتَ،
  • أُسكتْ وخَلّ مُضِلَّهم وشؤونَهُ،
  • لقد حرَصوا على الدّنيا، فبادوا
  • رُكوبُ النّعشِ وافَى بانتعاشِ،
  • كأنما الأجسادُ، إن فارَقتْ
  • أمّا حيَاتي، فما لي عندَها فرَجٌ،
  • لا علمَ لي بِمَ يُخْتَمُ العُمْرُ؟
  • لا تسألِ الضيفَ، إن أطعمتَه ظُهُراً،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com