الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> كِبارُ أُناسٍ مثلُ جِلّةِ سائمٍ،

كِبارُ أُناسٍ مثلُ جِلّةِ سائمٍ،

رقم القصيدة : 5056 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كِبارُ أُناسٍ مثلُ جِلّةِ سائمٍ، يُرَبّونَ أطفالاً كما ارتَضَعَ البُهْمُ
تَوَهّمَ بَعضُ النّاسِ أمراً، فأصّلوا يَقيِنَ أمورٍ، باتَ يَتبَعُها الوَهم
جَهِلنا ولكنْ للخَلائقِ صانعٌ، أقرّ به فَسلٌ من القَومِ، أو شَهم
ويَعلَمُ كلٌّ أنّ للخَيرِ موضِعاً وفضلاً، على إثباتِهِ أجمَعَ الدُّهم
وأينَ أُناسٌ كالسّحائبِ إن يُرَوْا يرُوقوا، وإن يُستمطَروا للغِنى يَهموا؟
فإنْ شئتَ أن تحظَى بمالِكَ، فاحْبُه ذوي الحاج، أو أنفِقْه تَبسم لك الجُهم
فَما هُوَ إلاّ السّهمُ، لا كَفَّ عادِياً، ولا نالَ صَيداً، في كنانتهِ، السّهم




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إنّ سرورَ المُدامِ لمْ يَدُمِ،) | القصيدة التالية (أراكَ زنيماً، إنْ تَعَرّضتَ لَيلَةً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • غدوتُ على نفسي أُثرِّبُ جاهداً،
  • يا أيها النّاس! جازَ المدحُ قدرَكمُ،
  • صاحِ، ما تضحكُ البُروقُ شَماتاً
  • عجبي للطبيب يُلحِدُ في الخا
  • ترنّمْ في نهارِكَ، مستعيناً
  • متى عدّد الأقوامُ لُبّاً وفطنةً،
  • لو صحّ ما قالَ رَسطاليسُ، من قِدَمٍ،
  • ألمْ تَرَني، مع الأيّامِ، أُمسي
  • عوَى، في سَوادِ اللّيلِ، عافٍ لعلّه
  • عن لاعِجٍ باتوا برملةِ عالجِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com