الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> شَعرٌ، كَساهُ الدّهرُ صِبغَةَ حاذِقِ،

شَعرٌ، كَساهُ الدّهرُ صِبغَةَ حاذِقِ،

رقم القصيدة : 5021 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شَعرٌ، كَساهُ الدّهرُ صِبغَةَ حاذِقِ، لوناً، أقامَ بحالِهِ لم يَنصُلِ
شَبَحي، وإنْ نِلتُ الثّرَيّا، للثّرى طُعْمٌ، وعُنصُرُ خَيرِنا كالعُنصُل
والنّاسُ كلُّهُمُ بَغَى ما فاتَهُ، وغَدا يُحاوِلُ مَطلَباً لم يَحصُل
مُتَنَصِّلٌ من غيرِ ذَنبٍ فيهِمُ، وأخو ذُنوبٍ ليسَ بالمُتَنَصِّل
لو خُيّروا بَينَ الحَياةِ وغيرِها، ما كانتِ الدّنيا اختيارَ مُحَصِّل
وأرى الفَتى بلَغَ المَكارِمَ والعُلا بالحَظّ، لا بسِنانِهِ والمُنصُل
جِسمٌ يذُمُّ النّفسَ، وهيَ تَذمُّهُ، في مُجمَلٍ، من أمرِها، ومُفَصَّل
يَتَقاطَعونَ، وفي القَطيعةِ راحةٌ، من بؤسِ عيشٍ، بالأذاةِ، مُوَصَّل
تَلقى النّفوسُ حُتوفَها من مُظلِمٍ، أو مُصبحٍ، أو مُظهِرٍ، أو مؤصِل
فكأنّ رُوحَكَ لم يَحُلّ بشَخصِهِ، والرّاح ما دَبّتْ لهُ في مَفْصِل




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أرى الخيرَ، في عُمُري، حَسْرَةً،
  • يا سابحاً يَصْهَلُ في غِرّةٍ!
  • أرى جوهراً حَلّ فيهِ عَرَضْ،
  • إذا صَفَتِ النّفسُ اللّجوجُ، فإنّما
  • حوائِجُ نفسي كالغواني قصائِرٌ،
  • أيَسمَعُ خالقي منّي دُعاءً،
  • يا صاحِ! ما أهوى وما أقلي؛
  • ابنُ خَمسينَ ضَمَّهُ عِقدُ تِسعينَ،
  • لقد نأشَ الأقوامُ، في الدّهرِ، مخلصاً،
  • الخيرُ كالعَرْفجِ المَمْطُور، ضرّمهُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com