الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أبَى طُولَ البَقاءِ وحُبَّ سَلمى

أبَى طُولَ البَقاءِ وحُبَّ سَلمى

رقم القصيدة : 5008 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أبَى طُولَ البَقاءِ وحُبَّ سَلمى هلالٌ، حينَ يَطلُعُ لا يُبالي
يَمُرّ على الجبِالِ، وهنّ صُمٌّ، فيُعطي الوَهْنَ راسيَة الجبال
فهلْ قَيْنٌ، يُباشرُ نسجَ دِرْعٍ لما يَرْمي الزّمانُ من النّبال
أغارَ حبالَ قومٍ، فاستَمَرّتْ؛ وكرَّ، فجدّ في نقضِ الحِبال
عجبتُ له، فتبّاً لي وتبّاً لغَيري، إنْ جُمِعْنا للتِّبال
وكم سرَحَ الخَليطُ لهم سَواماً، فَما نَفعَ القَبائلَ منْ قِبال
أصالحُ! هل أُصالحُ، أو أُعادي، وبالي مُوقِنٌ بعظامِ بالي؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبيدةُ قالت للوعولِ، مُسِرّةً:) | القصيدة التالية (أبَيتُمْ سوى مَينٍ وخُلْفٍ وغِلظةٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أتُذْهبُ دارٌ بالنُّضارِ، وربُّها
  • الدهرُ ينسَخُ أولاه أواخرُهُ،
  • مضَى زَماني، وتَقَضّى المَدَى،
  • زاره حتفُهُ، فقطّبَ للموْ
  • أقمتُ برَغمي، وما طائري
  • هل يَفرَحُ الناعبُ الغدافُ بسُقيا الـ
  • دَع القومَ! سلُّوا بالضّغائنِ، بينهم،
  • الشُّهبُ، عظّمَها المليكُ ونَصّها
  • إذا كنتَ من فرطِ السّفاهِ مُعطِّلاً،
  • يَحِلُّ بمَهْرٍ رَحيقُ الرُّضاب،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com