الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أعجِلْ بتَسبيحِ رَبٍّ لا كِفاءَ لَهُ،

أعجِلْ بتَسبيحِ رَبٍّ لا كِفاءَ لَهُ،

رقم القصيدة : 4992 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أعجِلْ بتَسبيحِ رَبٍّ لا كِفاءَ لَهُ، أو رَتّلَنْهُ، ولا تجنَحْ إلى رَتِلِ
ولا تكنْ عادِياً كالذِّئبِ، شيمَتُهُ خَتْلٌ، فلا خَيرَ مصروفٌ إلى الخُتل
ما أنتَ؟ والطّعنَةُ النّجلاءُ يحفِزُها، مثلَ القليبِ، أصمُّ الذّادَةِ القُتُل
غارتْ، وفارَتْ، وألقى من يُمارِسُها، فيها، العمائمَ أبدالاً من الفُتَل




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • جرى المَينُ فيهمْ، كابراً بعدَ كابرٍ،
  • ستُرْعى، إذا أُلفيتَ، للّفظِ، خازِناً،
  • عجبْتُ لهذا الشّخصِ يأوي إلى الثّرى
  • لقد فَنيتَ، وهل تبقى، إذا عَمرَتْ،
  • ليْتَ البسيطةَ لا تلقى بظاهِرها
  • أوقَدْتَ ناراً بافتكاركَ أظهَرَتْ
  • إن طابَ خِيمُكَ في الدّنيا، فلا تَخِمِ؛
  • طالَ صومي، ولستُ أرْفعُ سَوْمي،
  • الشّيبُ أزهارُ الشّبابِ، فما لَهُ
  • يُحقُّ كسادُ الشعرِ في كلّ موطنٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com