الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> إذا كنتَ تُهدي لي، وأجزيكَ مثلَه،

إذا كنتَ تُهدي لي، وأجزيكَ مثلَه،

رقم القصيدة : 4974 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إذا كنتَ تُهدي لي، وأجزيكَ مثلَه، فإنّ الهَدايا، بينَنا، تَعَبُ الرُّسلِ
فلا أنا مَغبونٌ، ولا أنتَ، في الذي بعثنا كلانا، غيرُ ملتمِسِ الرِّسل
فدونَكَ شُغلاً، ليسَ هذا، لعلّهُ يَعودُ بنفَعٍ، لا كشُغلِكَ بالنّسل
أبوكَ جَنى شرّاً عليكَ، وإنّما هو الضبُّ، إذا يسدي العقوقَ إلى الحِسل
يَقولُ كلاماً فُوكَ يوجَدُ بعدَهُ، كذي نَجَسٍ يحتاجُ منه إلى الغسل




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أوصيتُ نفسي، وعن وُدٍّ نصحتُ لها،
  • لا تُطيعي هواكِ، أيّتُها النفـ
  • هيَ الدّارُ، ما حالتْ لعَمري عُهودُها،
  • لم يكُنْ لي عَرشٌ، فيُثلَمَ عَرشي،
  • تيمّمَ، فجّاً واحداً، كلُّ راكبٍ،
  • ما قرّ طاسُك في كفّ المُديرِ لهُ،
  • عوَى، في سَوادِ اللّيلِ، عافٍ لعلّه
  • قَصِّرِ اليومَ بكأسٍ، كاسَ من
  • سرَيْنا، وطالبنا هاجعٌ،
  • العَدلُ صَعبٌ، وكلّما عدَلَ الـ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com