الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> مَنْ عَيّرَ الخبْلَ إنساناً، فقد خَبِلا؛

مَنْ عَيّرَ الخبْلَ إنساناً، فقد خَبِلا؛

رقم القصيدة : 4934 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مَنْ عَيّرَ الخبْلَ إنساناً، فقد خَبِلا؛ هل تحمِلُ الأمُّ إلاّ الثُّكلَ والهبَلا؟
يَعومُ، في اللُّجّ، ركبٌ، يمتطي سُفُناً، ويَجنُبُ الخيلَ سارٍ، يَركبُ الإبلا
وإنّما هوَ حَظٌّ لا تُجاوِزُهُ، والسّعدُ غيمٌ، إذا طلّ الفتى، وبَلا
تَبغي الثراءَ، فتُعطاهُ وتُحرَمهُ؛ وكلُّ قَلبٍ على حبّ الغِنى جُبِلا
لو أنّ عِشقَكَ، للدّنيا، له شبَحٌ أبدَيتَهُ، لملأتَ السّهلَ والجَبَلا
أتَقبَلُ النّصْحَ منّي أم تُضيّعُهُ؛ وربّ مثلِكَ ألغاهُ، فَما قَبِلا
من اهتدى بسوى المَعقولِ أوْرَدهُ، مَن باتَ يَهديهِ، ماءً طالَما تَبَلا
حِبالَةٌ لا يُرَجّى الظبيُ مَخْلَصَهُ منها، وأنّى، إذا ليثُ الشرى حُبِلا؟
لا تَرْبَلَنّ، وكنْ رِئبالَ مأسَدَةٍ؛ إنّ الرّشادَ يُنافي البادِنَ الرَّبِلا
خيرٌ لعَمري، وأهدى من إمامِهمُ، عكّازُ أعمى هدَتْهُ، إذ غدا، السُّبلا
قد أعبَلَتْ شجراتٌ غيرَ عاذبَةٍ، وسوفَ يُبكِرُ جانٍ يطلُبُ العبلا
تكهّلٌ بَعدَهُ سِنٌّ يُشاكِلُهُ؛ ما أيبَسَ الغُصنُ إلاّ بَعدمَا ذَبلا
إنّ المُسنّ، وقد لاقَى أذًى وشذىً، يَوَدُّ لوْ رُدّ غضَّ العيشِ مقتَبَلا
يُوصي كبيرُ أعاديهِ أصاغرَهمْ بقَصدِهِ، فليُعِدّ النَّبلَ والنَّبَلا
تَعَلّل النّاسُ حتى بالمُنى، وسَما ذو الغَورِ يُهدي، إلى النّجديّةِ، القُبلا
أرى الطّريقينِ: من مَيْتٍ ومن ولدٍ، لا يَخلوانِ، كلا نَهجَيهِما سُبلا
فلا تُبِنّ لمجرى السّيلِ أخْبِيَةً، فالحَزْمُ يُنزِلُكَ الأخيافَ والقُبلا
بِلًى لجسمٍ وبلوى حِلفُ مُصطحبٍ، إن قلتَ: لا، عند أمرٍ عنّ، قال: بلى




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قد قيل: إنّ الروحَ تأسفُ، بعدما
  • إذا أتاني حِمامي ماحِياً شبحي
  • إذا كسرَ العبدُ الإناءَ، فعَدّهِ
  • إذا لم يكنْ للمَيتِ أهلٌ، فقَلّما
  • كيفَ لي، يا عَيشُ، لو
  • ساءَ بَريّاً، من البرايا،
  • سمّتكَ أُمُّكَ ديناراً وقد كذَبَتْ،
  • إن يُرسِلِ النفسَ في اللذاتِ صاحبُها،
  • لا تفخَرَنّ مَعاشِرٌ بقديمها؛
  • أجملُ بي من أنْ أُعَدّ امرأً،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com