الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> بالقَضاءِ البَليغِ كُنّا، فعِشنا،

بالقَضاءِ البَليغِ كُنّا، فعِشنا،

رقم القصيدة : 4927 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بالقَضاءِ البَليغِ كُنّا، فعِشنا، ثمّ زُلنا، وكلُّ خَلقٍ يَزولُ
نحنُ، في هذهِ البَسيطَةِ، أضيا فٌ، لنا في ذَرا المليكِ نُزول
والمليكانِ ذاهبانِ مُوَلّى، مُستَجدٌ، وراحلٌ معزول
بَلِيَ الحَبْلُ، والغزالةُ فوقَ الأ رضِ، لم يَبْلَ خَيْطُها المغزول
وأنا العَوْدُ، قلبُه أضمَرَ الشّوْ قَ، ولكنّ ظهرَهُ مَجزول
ومن الرّشْدِ، للفَصيلِ انفِصالٌ بالرّدى، قبلَ أن يحينَ بُزول
باتَ ينعى الأبدانَ بَدرٌ بَدِينٌ وهِلالٌ، في أُفقِهِ، مَهزول
كمْ أبادَا من عالَمٍ، وأعادا سابحاً، وهوَ في الثّرى مأزول
سلَبَ الدّنَّ مِبزَلاً حِلفُ راحٍ، بفَتاةٍ نَجيعُهُ مَبزول
طَلَلاهُ دارٌ وجسْمٌ، فشخـ ـصُ المرءِ خاوٍ، ورَبعُهُ منزول




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لم يكُنْ لي عَرشٌ، فيُثلَمَ عَرشي،
  • إدْأبْ لرَبّكَ، لا يلومُكَ عاقلٌ
  • أقيمي، لا أعُدُّ الحجّ فرضاً،
  • ربُّ دِرَفْسٍ، خلفَهُ ذائبٌ،
  • لو نطقَ الدّهرُ في تصرّفهِ،
  • أيا شَجَرَ العُرا! أُوسعتِ رِيّاً،
  • يزورُني القومُ، هذا أرضُهُ يَمَنٌ
  • ما أوصلَ السّيفَ، قطّاعاً، لحاملِهِ؛
  • نقِمتَ على الدنيا، ولا ذنبَ أسلفتْ
  • إنّما نحنُ في ضلالٍ وتعليـ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com