الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> كلٌّ، على مكروهه، مُبسَلُ،

كلٌّ، على مكروهه، مُبسَلُ،

رقم القصيدة : 4923 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كلٌّ، على مكروهه، مُبسَلُ، وحازِمُ الأقوامِ لا يُنسِلُ
فَسْلٌ أبو عالَمِنا آدَمٌ، ونحنُ من والدِنا أفسَلْ
لو تَعلَمُ النّحلُ بمشتارِها، لم تَرَها في جَبَلٍ تَعسِل
والخيرُ مَحبوبٌ، ولكنّهُ يعْجِزُ عَنهُ الحيُّ، أو يكسَل
والأرضُ للطّوفانِ مُشتاقَةٌ، لَعَلّها من دَرَنٍ تُغسَل
قد كَثُرَ الشرُّ على ظَهرِها، واتُّهِمَ المُرْسِلُ والمُرْسَل
وأمْقَرَتْ أفعالُ سُكّانِها، فهمْ ذِئابٌ في الفَضا عُسَّل
ومَن يكنْ يومَ الوغى باسِلاً، فالموتُ، في حَملَتهِ، أبْسَل
وجَرْعَةُ الذّيفانِ مَشروبَةٌ، وغَيرُها المُستَعذَبُ السّلسَل
فأتِ جَميلاً، لم يَقَعْ بأسُنا بأنّهُ، يوماً، به يُوسَل




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • رأيتُ المَرءَ يهوي في هُبوطٍ،
  • شَعرٌ، كَساهُ الدّهرُ صِبغَةَ حاذِقِ،
  • لولا التنافسُ في الدنيا، لما وُضعَت
  • لا ينزِلنّ، بأنطاكيّةٍ، ورعٌ؛
  • يا صاعِ، لستُ أُريد صاعَ مَكيلةٍ،
  • لعَمْري لقد فضَحَ الأوّلينَ
  • لوْ زَعمَتْ نَفسيَ الرّشادَ لها
  • أغنى الأنامِ تقيٌّ في ذُرى جَبَلٍ،
  • تعالى الذي صاغَ النّجومَ بقُدْرَةٍ،
  • عَجبتُ لآمرِنا لم يُطَعْ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com