الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> كم تَنصَحُ الدُّنيا ولا نَقبَلُ،

كم تَنصَحُ الدُّنيا ولا نَقبَلُ،

رقم القصيدة : 4922 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كم تَنصَحُ الدُّنيا ولا نَقبَلُ، وفائزٌ مَنْ جَدُّهُ مُقبِلُ
إنّ أذاها مثلُ أفعالِنا، ماضٍ، وفي الحالِ، ومُستَقبَل
أجبلتِ الأبحرُ في عصرِنا هذا، كما أبحرتِ الأجبُل
فاترُكْ لأهلِ المُلكِ لَذّاتِهِمْ، فحَسبُنا الكمأةُ والأحبَل
ونَشرَبُ الماءَ براحاتِنا، إن لم يكنْ، ما بَينَنا، جُنبُل
تسوّقَ النّاسُ بفُرْقانِهِمْ، وانتَبَلوا جَهلاً، فلم يَنبُلوا
وليس ما يُنقلُ عن عاصمٍ كما روى عن شَيخِهِ قُنبُل
لا تأمنُ الأغفارُ، في النِّيقِ، أنْ تُصبِحَ موصولاً بها الأحبُل
يُغنيكَ قَطرٌ بلّ منكَ الصّدى، في العيَش، أن تزدادَ قُطربُّل
والفذُّ يكفيكَ، إذا فاتَكَ الرّ قيبُ، والنّافسُ، والمسبِل
لو نَطَقَ الدّهرُ هَجا أهلَه، كأنّهُ الرّوميُّ، أو دِعبِل
وهو، لَعَمري، شاعرٌ مُغرِزٌ بالفعلِ، لكنْ لفظُهُ مُجبل
إن كُفّ، ما بينَهمُ، حازمٌ، فلبُّهُ المطلَقُ لا يُكبَل
وفاعِلاتُنْ ومَفاعِيلُها تُكَفُّ، في الوَزنِ، ولا تُخبَل
لا تَغبِطِ الأقوامَ، يوماً، على ما أكلوا خَضْماً، وما سُرْبلوا
يَذبُلُ غُصنُ العيشِ حقّاً، ولو أضحَى، ومن أوراقِه، يذبُلْ
فَليتَ حوّاءَ عَقيمُ غدَتْ، لا تَلِدُ النّاسَ ولا تَحبلَ
وليتَ شِيثاً، وأبانا الذي جاءَ بنا، أهبَلَهُ المُهبِل
وليتنا تُتركُ أجسادُنا، كما يَزولُ السَّمُرُ المُحبِل
تفَكّروا باللَّهِ، واستَيقظوا، فإنّها داهيَةٌ ضِئبل
في سُنبُلٍ يُخلَقُ من حَبّةٍ، ثُمّتَ منها يُخلَقُ السُّنبل
أرادَ مَن يَجْهَلُ تَقويمنا، ونحنُ أخيافٌ كما نُحبلَ
يكرَه، عَوْلَ الشّيخِ، أبناؤه؛ وهلْ تَعولُ الأُسُدَ الأشبُل؟
نَنزِلُ من دارٍ لنا رَحبَةٍ، تُطَلُّ بالآفاتِ، أو تُوبَل
وكلُّ مَن حَلّ بها يكرَهُ الـ ـرّحلَةَ عَنها، وهيَ تُستَوبَل
إنّ أديماً لي أنا وقتُهُ، فأينَ منّي الشجَرُ المعبِل؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَن يعرِفِ الدّنيا يَهُنْ، عندَهُ،
  • أمرَ الخالِقُ، فاقبَلْ ما أمرْ؛
  • ما وَقَعَ التّقصيرُ في لَفظِنا،
  • فتاةٌ بَغَتْ أمراً من الدّهرِ مُعجَزاً،
  • لقد ماتَ جَنِيُّ الصِّبا منذُ برهَةٍ،
  • سَقَى ديارَكَ غادٍ، ماؤهُ نِعَمٌ،
  • يجوزُ أن تُطفأ الشّمسُ التي وقَدَتْ
  • عايِنْ أواخرَ كائِنٍ بأوائِلٍ؛
  • إذا وقتُ السّعادَةِ زالَ عَنّي،
  • قضى اللَّه أنّ الآدميّ معذَّبٌ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com