الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أتراكَ، يوماً، قائلاً، عن نِيّةٍ

أتراكَ، يوماً، قائلاً، عن نِيّةٍ

رقم القصيدة : 4876 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتراكَ، يوماً، قائلاً، عن نِيّةٍ خَلَصَتْ، لنفسِكَ: يا لجُوجُ تَراكِ
أدراكَ دهُركَ عن تُقاكَ بجَهده، فدَراكِ، من قبل الفواتِ، دَراك
أبْراكِ ربُّكِ، فوقَ ظَهرِ مطيّةٍ، سارتْ لتَبلُغَ ساعةَ الإبراك
أفَراكِنٌ أنَا للزّمانِ بمُحصِدٍ، بانَتْ علَيهِ شواهدُ الافراك؟
أشراكَ ذنبُكَ، والمهيْمِنُ غافِرٌ، ما كانَ من خطإٍ سِوى الإشراك
ما بالُ دينِكَ ناقصاً آلاتُهُ، والنّعلُ ما نَفَعَتْ بغيرِ شِراك
وعَراكَ رازيةُ الحقوقِ، فلم تقُمْ للحقّ إلاّ بَعدَ طولِ عِراك
وأراكَ، يا سمعُ، الحِمامُ، فلم تَبِنْ سَجْعَ الحَمامِ بأسجلٍ وأراك
أصبحتُ من سكَنِ الحياةِ، وواجبٌ، يوماً، سكوني بعدَ طولِ حَراك
والطّيرُ تَلتَمسُ المَعاشَ، غوادِياً، في الأرض، وهيَ كثيرةُ الأشراك




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،) | القصيدة التالية (أترغبُ في الصّيتِ بينَ الأنامِ؟)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وجَدْنا اختلافاً، بيننا، في إلهنا،
  • ليْتَ البسيطةَ لا تلقى بظاهِرها
  • أرى حُسنَ البَقاءِ لمنْ يُرجّي
  • أشْدُدْ يدَيْكَ بما أقو
  • الدّهرُ لوْنانِ أعْيى ثالثٌ لهما،
  • روحيَ كالنّارِ أذابَتْ دَمي
  • لبَكرٍ، لَعمري، بكّرَ الدّهرُ بالرّدى،
  • يا صاحِ، ما ألِفَ الإعجابَ من نفرٍ،
  • قد نَدِمنا على القَبيحِ، فأمسَيـ
  • من أحْسنِ الدّهرِ وقتاً ساعةٌ سلِمَتْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com