الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> الموتُ رَبْعُ فَناءٍ، لم يَضَعْ قَدَماً

الموتُ رَبْعُ فَناءٍ، لم يَضَعْ قَدَماً

رقم القصيدة : 4858 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الموتُ رَبْعُ فَناءٍ، لم يَضَعْ قَدَماً فيهِ امرؤٌ، فثَناها نحوَ ما ترَكا
والملكُ للَّهِ، من يَظفَرْ بنَيلِ غِنًى يَرْدُدهُ قَسراً، وتضمنْ نفسه الدّركا
لو كانَ لي أو لغَيري قدْرُ أُنْمُلَةٍ، فوقَ الترابِ، لكانَ الأمرُ مُشترَكا
ولو صفا العَقلُ، ألقى الثّقلَ حامِلُه عَنهُ، ولم تَرَ في الهَيجاءِ مُعتَرِكا
إنّ الأديمَ، الذي ألقاهُ صاحبُهُ، يُرْضي القَبيلَةَ في تَقسيمِهِ شُرَكا
دعِ القَطاةَ، فإنْ تُقدَرْ لِفيكَ تَبِتْ إلَيهِ تَسري، ولم تَنصِبْ لها شرَكا
وللمَنايا سعَى الساعونَ، مُذْ خُلِقوا، فلا تُبالي أنَصَّ الرّكْبُ أم أركا
والحَتْفُ أيسرُ، والأرواحُ ناظرَةٌ طَلاقَها من حَليلٍ، طالما فُرِكا
والشّخْصُ مثلُ نجيبٍ رامَ عنبرَةً من المَنونِ، فلمّا سافَها بَرَكا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تَرومُ شِفاءَ ما الأقوامُ فيهِ،) | القصيدة التالية (وفَرتُ العارضَينِ، ولم يُعارض)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بَقائي الطّويلُ، وغي البَسيطُ،
  • يا كاذباً! لا يَجوزُ زائفُهُ،
  • قد آنَ منّيَ تَرْحالٌ، ولم أُفِقِ،
  • خابَ الذي سارَ عن دُنياهُ مُرتحلاً،
  • أرى الخيرَ، في عُمُري، حَسْرَةً،
  • لو أنّ كلَّ نفُوسِ النّاسِ رائيَةٌ
  • إنّ الإرانَ، أمامَ الحيّ، مُحتَمَلٌ،
  • قدْ باشروكَ بمكروهٍ أُدِيتَ بهِ،
  • ما عاقدُ الحبل يبغي بالضّحى عَضَداً،
  • أعَنْ عُفْرٍ تُلِمُّ بسِرْبِ عُفْرِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com