الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> نغدو على الأرض في حالات ساكنها

نغدو على الأرض في حالات ساكنها

رقم القصيدة : 4710 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نغدو على الأرض في حالات ساكنها وتحتها لهدوءِ الحسِّ نضْطجعُ
والموْتُ خيرٌ وفيه لامرىءٍ دعةٌ أن يُضرب الترْب لايحدث له وجع
تَشابهَ القوْم في علمي إذا جبنوا فلا ألوم ولا أثني إذا شجَعوا
قريضهمْ كقريضِ الباركاتِ وما سجعُ الحمائم إلاَّ مثل ما سجعوا
ترى وميض حياءٍ لا حيا قلِقا عند الثريا وهل سارٍ فمنتجعُ
بئس المعاشرُ إن ناموا فلا انتبهوا من الرقاد وإن غابوا فلا رجعوا
كم أنفدَ الليلَ ناسٌ غفلةً وكرى ولو أحسوا خفيَّ الأمر ما هجعوا
يَشجو الفراقُ فلولا إلفُ مفتقدٍ للظّاعنينَ لما أبكوْا و لا فجعوا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قد نال خيراً، في المعاشر، ظاهراً،
  • طالَ الزّمانُ عليّ، وهوَ معَلِّلي
  • لِنَفسيَ، إن تَنْأ عن الجسم، رَوْعةٌ،
  • ألمْ ترَ أنّ جسمي فيهِ فَضلٌ،
  • توَخّ بهجرٍ أمَّ ليلى، فإنها
  • يحرّقُ نفسَهُ الهنديُّ خوفاً،
  • تَعودُ، إلى الأرضِ، أجسادُنا،
  • عَصرُ شتاءٍ، وعَصرُ قَيظٍ،
  • حاشَيتُ غَيري، ونَفسي ما أُحاشيها،
  • تَنكّرَ صالحٌ، فضِبابُ قَيسٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com