الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> يا قلبِ لا أدعوكَ في أُكْرومَةٍ،

يا قلبِ لا أدعوكَ في أُكْرومَةٍ،

رقم القصيدة : 4685 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا قلبِ لا أدعوكَ في أُكْرومَةٍ، إلاّ تَقاعَسُ دونَها وتَباطَا
والموتُ حاسٍ ما تعيّفَ آجناً، وتضيَّفَ الأعرابَ والأنباطا
ولقد حفَرْتُ عن اليَقينِ بخاطرٍ، ما كادَ يبلُغُ حفرُهُ الإنباطا
ولَيُدْرِكَنّ جِعادَنا وسباطَنا، ما أدرَكَ النّعمانَ في ساباطا
أيفُكُّني هذا الحِمامُ، تفضُّلاً، فالعيشُ أوثقني، وشَدَّ رِباطا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا كانتِ الدّنيا، فليسَ يَسُرُّني
  • يَقولونَ: في المِصرِ العُدولُ، وإنّما
  • يَهابُ الناسُ إيجافَ المنايا،
  • يقولُ لكَ: انعمْ مُصبحاً، متودِّدٌ
  • إذا المرءُ لم يغلِبْ، من الغيظِ، سَورَةً،
  • يجوزُ أن تُطفأ الشّمسُ التي وقَدَتْ
  • وجَدْنا اختلافاً، بيننا، في إلهنا،
  • أزِلْ همومَ الفُؤادِ واصبِرْ،
  • أخو الرّاحِ إنْ قال قولاً وجدْتَ،
  • لو كنتَ يعقوبَ طيرٍ كنتَ أرشدَ، في


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com