الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> إنّما المَرءُ نُطفَةٌ، ومَداهُ

إنّما المَرءُ نُطفَةٌ، ومَداهُ

رقم القصيدة : 4668 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إنّما المَرءُ نُطفَةٌ، ومَداهُ خَطفَةٌ، ليسَ عَطفَةٌ حينَ يَمضي
وكأنّ الأنامَ سَرْحُ حُسامٍ، يَتَسَلّى بخُلّةٍ بعدَ حَمْض
صاحِ! إن جالَ في الحوادثِ فكري، صاحَ يا لَلأسَى يُنَفِّرُ غمْضي!
إن تُراعوا، من المراعاةِ، رَبّاً لا تراعوا، بالرّوعِ، من ذاتِ رمض




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا أقبلَ الإنسانُ في الدهر صُدّقتْ) | القصيدة التالية (لا يُغبَطنّ أخو نُعْمَى بنعمتِه،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أرى طِوَلاً عمَّ البرِيّةَ كلّها،
  • تَدَاوَلَني صُبْحٌ ومِسْيٌ وحِنْدِسٌ،
  • إذا رفَعوا كلامَهم بمدْحٍ،
  • دُنياكَ دارُ شرورٍ لا سرورَ بها،
  • أعُوذُ باللَّهِ من قومٍ، إذا سمِعوا
  • أعاذلتي! إنّ الحسانَ قِباحُ؛
  • ما حُرّكَتْ قدمٌ ولا بُسِطَتْ يدٌ،
  • زَعَموا بأنّهمُ صَفَوا لمليكِهمْ،
  • كم يُسّرَ الأمرُ، لم تأمَلْ تَيسّرَهُ؛
  • بعالجٍ، باتَ هَمُّ النفسِ يعتلِجُ؛


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com