الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> غَدَا الحقُّ في دارٍ، تحرّزَ أهلُها

غَدَا الحقُّ في دارٍ، تحرّزَ أهلُها

رقم القصيدة : 4652 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


غَدَا الحقُّ في دارٍ، تحرّزَ أهلُها وطُفتُ بهمْ، كالسارِقِ المُتلصِّصِ
فقالوا ألا اذهَبْ! ما لمثلِكَ عندَنا مُقيلٌ، وحاذِرْ من يَقينٍ مُفَصِّصِ
ألم تَرَنا رُحنا معَ الطّيرِ بالهُدى، وأنتَ طريحٌ، ذو جَناحٍ مُقَصَّص؟
إذا شُهِرَ الإنسانُ بالدِّينِ لم تكنْ لهُ رُتبَةُ المستأنسِ، المتَخصّص
فطَبعُكَ سُلطانٌ، لعقلِكَ، غالبٌ، تَداوَلُهُ أهواؤهُ بالتّشصّص
سُقيتَ شراباً لم تُهَنّأ ببَردِهِ، فعُنّيتَ، من بعد الصّدى، بالتغصّص




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تَزَوّجتَها، وهيَ، فيما تظُنُّ
  • غَرائزُ لمّا أُلّفَتْ جَمَعتْ رَدًى،
  • أتفرَحُ بالسّريرِ، عميدَ مُلكٍ،
  • أستَغفِرُ اللَّهَ، رُبّ مُدّكِرٍ
  • هي الرّاحُ تلقي الرمحَ من راحة الفتى،
  • الحمدُ للَّه! قد أصبَحتُ في لُجَجٍ،
  • أمَا والرّكابِ وأقتابِها،
  • نهانيَ عَقلي عن أمورٍ كثيرةٍ،
  • إنّ الجَديدَينِ قد جرّبْتُ فعلَهما
  • بطولِ سُراكَ وترْحالِكا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com