الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> إذا قَصّ آثاري الغُواةُ ليَحتَذُوا

إذا قَصّ آثاري الغُواةُ ليَحتَذُوا

رقم القصيدة : 4651 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إذا قَصّ آثاري الغُواةُ ليَحتَذُوا عليها، فَوُدّي أن أكونَ قَصِيصا
من الطّيرِ، أو نَبتاً بأرضٍ مُضِلّةٍ، وإلاّ فظَبياً، في الظّباءِ، حَصيصا
وكم ملكٍ، في الأرضِ، لاقى خَصاصةً، وكانَ، بإكرامِ العُفاةِ، خصيصا
إلَيكَ، فإنّي قد أقامَتْ ركائبي لأرْفَعَ سيراً، للحِمامِ، نَصيصا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مَناطِقُ غِلمانٍ، وأحجالُ أُنّسِ،) | القصيدة التالية (تمَنّتْ شيعةُ الهَجَريّ نَصراً،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وجَدْتُكَ في رَقدَةٍ، فانتَبه،
  • وجدتُ ابنَ آدَمَ في غِرّةٍ،
  • إجعل تُقاكَ الهاءَ، تَعرِفْ همسَها،
  • خِدْرُ العروس، وإن كانتْ مُحَبَبَّةً،
  • آناءُ ليلِكَ والنّهارِ، كلاهُما،
  • أسُرِرْتَ، إذ مرّ السّنيحُ، تَفاؤلاً،
  • قد حُجِبَ النورُ والضّياءُ،
  • سَلُوا، معشرَ الموتى، الذي جاء وافداً
  • أبيدةُ قالت للوعولِ، مُسِرّةً:
  • رأيتُ جماعاتٍ من الناس أولعتْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com