الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أرى الشّهْدَ يرْجعُ مثلَ الصّبِرْ؛

أرى الشّهْدَ يرْجعُ مثلَ الصّبِرْ؛

رقم القصيدة : 4527 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أرى الشّهْدَ يرْجعُ مثلَ الصّبِرْ؛ فَما لابنِ آدَمَ لا يَعْتَبرْ؟
وخَبّرَهُ صادِقٌ بالحَديثِ، فإنْ شَكّ، في ذاكَ، فليختَبر
وجَبْرٌ وكَسْرٌ له في الزّمانِ، ويُكسَرُ يَوماً فَلا يَنجَبِر
فلا تُبرِ في مأثَمٍ ناقَةً، فرَبُّكَ إمّا يُعاقِبْ يُبِرْ
وكلُّ الأنامِ هجينُ الفَعالِ، فأينَ يُصابُ الجَوادُ المُبِر؟
ونَفسَكَ عُقّ بتركِ السّـ ـرورِ، فإنّ عُقوقَك للنّفسِ بِر
سألنا المَعاشرَ عنْ خَيرِهم، فقالوا، بغَيرِ اكتراثٍ: قُبِر
فقلنا: وكيفَ أتاهُ الحِمامُ، عاجَلَهُ بَغتَةً أمْ صَبِرْ؟
فقالوا: تَمادى بهِ وَقتُهُ، وأدرَكَهُ الموتُ لمّا كَبِر
وغادَرَ، في أهلِه، ثرْوَةً، ومالاً أُذيعَ، ونَخلاً أُبِر
فلا يُسقِطِ الدّمعَ سِقْطُ اللّوى؛ ولا تَدّكِرْ حَبرَةً في حَبِر
ولكِنّني أستَعينُ المَليكَ، وإن يأتِني حادِثٌ أصطَبِر
ودُنيايَ ألقَى بطولِ الهوانِ، وهَل هيَ إلاّ كجسرٍ عُبِر؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا أُمّ دَفْرٍ لو رَحَلْتِ عن الوَرى
  • رُويدَكَ! لو كشّفتَ ما أنا مُضمِرٌ
  • أرى الخيرَ، في عُمُري، حَسْرَةً،
  • إن كنتَ يَعسوبَ أقوامٍ فخف قدَراً،
  • قد قيل: إنّ الروحَ تأسفُ، بعدما
  • لو كانَ يدري أُوَيسُ ما جَنتْ يدُه
  • في كلّ أمرِكَ تقليدٌ رضيتَ به،
  • فارساً كان ربُّ فارس، كسْرى
  • سمّيتَ نجلَكَ مَسعوداً، وصادَفَهُ
  • طَلبَ الخَسائس، وارتقى في مِنبرٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com