الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> نازك الملائكة >> دكان القرائين الصغيرة

دكان القرائين الصغيرة

رقم القصيدة : 449 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


في ضباب الحُلْم طوّفتُ مع السارين في سوق عتيقِ

غارق في عطر ماء الورد, وامتدّ طريقي

وسّع الحُلْم عيوني, رش سُكْرًا في عروقي

ثملت روحي بأشذاء التوابلْ

وصناديق العقيقِ

وبألوان السجاجيد,

بعطر الهيل والحنّاء,

بالآنية الغَرْقى الغلائلْ

سرقت روحي المرايا, واستداراتْ المكاحلْ

كنتُ نَشْوى, في ازرقاق الحُلْم أمشي وأسائلْ

أين دكّان القرائين الصغيرهْ

أشتري من عنده في الحلم قرآنًا جميلاً لحبيبي

يقتنيه لحن حبٍّ,

قَمرًا في ليلةٍ ظلماء,

خبزًا وخميرهْ

عندما في الغد يَرْحَلْ

من مطار الأمس والذكرى حبيبي

يتوارى وجهه خلف التواءات الدروبِ

**

سرتُ في السوق,

إذا مرّ بقربي عابرٌ ما,

أتمهّل

ثم أسألْ:

سيّدي في أي دكّان ترى ألقى القرائين الصغيرهْ

أيّ قرآن, سواءٌ أحواشيه حروف ذهبيّهْ

أم نقوش فارسيّهْ

أي قرآن?..... وفي حلمي يقول العابرُ

لحظة يا أختُ, قرآنكِ في آخر هذا المنحنى, في (مندلي)

اسألي عن (مندلي)

فهو دكان القرائين الصغيرهْ

ويغيب العابرُ...

وجهه في الحُلْم لونٌ فاترُ...

ثم أمضى في الكرى باحثةً عن (مندلي)

حيث أبتاعُ بما أملك قرآنًا وأهديه حبيبي

حينما يرحلُ عني في غدٍ وجه حبيبي

وتغطيه المسافاتُ وأبعاد الدروبِ

حيث أبتاع من الدكان قرآنًا صغيرًا لحبيبي

ثم أهديه له عند الوداعْ

ليخبّي ضوءه في صدره بُرْعَم طيبِ

وليؤويه إليه حرز حبي

وعصافيري المشوقاتِ,

وتلويح ذراعي

واختلاجاتِ شراعي

**

سرتُ في حلميَ في السوق قريرهْ

أسرتْ روحي السجاجيدُ الوثيرهْ

وأواني عطرِ ماء الورد, والكعبةُ صورهْ

نعستْ ألوانها في حضن حانوتٍ,

وفي حلمي مضيتُ

في دمي شوقٌ لدكان القرائين الصغيرهْ

وحلمتُ

وحلمتُ

بقرائينَ كثيراتٍ, وأختارُ أنا منها, وأهدي لحبيبي

في صباح الغد قرآنًا, ويؤويه حبيبي

صدرَهُ تعويذةً تدرأ عنه الليلَ والسَّعْلاة في أسْفَارِهِ

تزرع اسم الله في رحلته, تسقيه من أسرارِه

**

كان كلّ الناس لي يبتسمون

وعلى لهفة أشواق سؤالي ينحنونْ

زرعوا حلمي ورودا

وسّعوا السوقَ زوايا وحدودا

كلهم كانوا يشيرون إلى بعض مكانٍ غامض إذ يعبرونْ

يهمسون:

اسألي عن (مندلي)

ابحثي عن (مندلي)

دكّة في آخر السوق وتُلْفين القرائين الصغيرهْ

أطعموا قلبيَ من نكهة كُتْبٍ عنبريّاتِ كثيرهْ

بينها ألقى عصافيري القرائين الصغيرهْ

حيث أختارُ وأهدي لحبيبي

واحدًا يحميه من ليل الدروبِ

ووشايات المغيبِ

واحدًا يحمله في الطائرهْ

باقةً من زنبق الله, وسُحْبًا ماطرهْ

**

سرتُ طول الليل في حلمي, ولكن أين ألقى (مندلي)?

شَعَّب السوق حناياه,

ترامَى,

وتَمدّدْ

صار عشرين, دوربًا وزوايا

وفروعًا وخبايا

وتعدّدْ

وتعدّدْ

حيرتي أبصرتها طالعة من قعر آلاف المرايا

قذفتني الامتداداتُ ومصتني الحنايا

وأنا أشرب كوبًا فارغًا, والسوق مُجْهَدْ

تحت خطوي, ودمي يلهث شوقًا

وأنا أعطش في أرض الرؤى, أذرعها غربًا وشرقًا

لستُ أُسْقى, لست أُسْقَى

ضاع مني (مندلي)

ضاعَ, لا القرآنُ, لا الأشذاء لي

ما الذي بعد عطوري, وقرائيني تَبَقَّى

**

مرَّ بي في سوق حلمي ألفُ عابرْ

كلهم قالوا: - وراء المنحنى التاسع يحيا (مندلي)

حيث قرآني وعطري المتناثر

حيث أَلْقَى (مندلي)

(مندلي) يا أنهرا من عَسَلِ

يا ندًى منتثرًا فوق بيادرْ

يا شظايا قمر مغتسلِ

في دموعي,

يا أزاهيرُ من الياقوت نامت في غدائرْ

يا هتافاتِ أذان الفجر من فوق منائر

(مندلي) يا (مندلي)

اسمه فوق الشفاهْ

فلّة غامضة اللون,

وشمعٌ,

وتراتيلُ صلاهْ

وزروع ومياهْ

وأنا مأخوذة الأشواق أدعوه ولكن لا أراهْ

وأنا من دون قرآن حبيبي

ومع الفجر سيرحَلْ

في انبلاج الغَسَق القاني حبيبي

وشفاهي صلواتٌ تترسَّل

وعناقيد دموع تتهدّلْ

انبثق يا عطش السوق انبثق يا (مندلي)

يا قرائين حبيبي

يا ارتعاش السنبلِ

في حقول الحلم من ليلى العصيبِ

**

أين مني (مندلي)? والبائع المصروع من عطر القرائينْ?

ذاهلاً مستغرقًا في حُلُمِ?

ضائعًا هيمان مأخوذًا بأفق مبهمِ

يتشاجى, وجدُهُ سُكْرٌ وتلوينْ

صاعدًا من ولهٍ في عالم من عنبر مضطرمِ

تائهًا من شوقه عَبْرَ بساتينْ

عطشات النخل, والقرآن في تمُّوزها أمطار تشرينْ

(مندلي) يا ظمأى يا جرح سكّينْ

في خدود وشرايينْ

**

وطريقي نحو دكان القرائين الصغيرهْ

فيه أوراد لها عطر عجيبُ

كل من ذاق شذاها تائهٌ,

منسرق الروح,

شريدٌ

لا يؤوبُ

مندلي يا حقل نسرينْ

ذقتُ أسرارَكَ واستبعدتُ كوبي

لم أعد أعرف فجري من غروبي

وتواجدْتُ وضيّعتُ دروبي

وتشوقت لقرآنٍ, على رفّكَ غافٍ,

أشتريه لحبيبي

**

وسمعتُ العابرينْ

يصفون المخزن المنشود: تسري فيه أصداءْ

وتلاوين, وموسيقى وأضواءْ

تصرع السامع صرعًا باختلاجاتِ حنينْ

وشموعٍ ودوالي ياسمينْ

آه لو أني وصلتُ

آه حتى لو تمزقْتُ,

تبعثرتُ,

اكتويتْ

لو تذوقتُ العطورَ السارباتِ

حول دكان القرائين الصغيرهْ

آه لو أمسكتُ في كفّي قرآنًا,

كدوريّ حنون القَسَماتِ

واحد من ألف قرآن حواليه ضبابٌ,

وشذى وردٍ,

وموسيقى مثيرهْ

ليس يقوَى قَطُّ إنسانٌ بأن يصغي إليها

يسقط الصاحي صريعًا, غير واعٍ, ضائعًا في شاطئيها

آه لو أني أطبقتُ عليه شفتَيّا

هو قرآنُ حبيبي

آه لو لامستُ رياهُ بأطراف يديّا

هو وِرْدى, وامتلائي, ونضوبي

والنشيد المحرق المخبوء في قعر دمي, في مقلتيّا

**

وانتهى السوقُ وفي حلمي يَئستُ

وعلى دكّة آمالي الطعينات جلستُ

وانتحبتُ

لم يَعُدْ في السوق من ركن قصيِّ

لم أقلّبْهُ... وتاهتْ (مندلي)...

غرقَتْ في عمق بحر من ضبابٍ سندسيِّ

واختفت في ظل غابات سكونٍ أبديِّ

لم يدع يأسيَ حتى سحبة القوس على الأوتار لي

ضاع حتى الظلّ مني, وتبقّتْ لي روًى من طَللِ

أين أبوابكِ يا ترتيلتي,

يا (مندلي)

يا عطور الهَيْل والقرآنِ يا وجه نبيِّ

يا شراعًا أبيضًا تحت مساء عنبيِّ

**

وإذن ماذا سأهدي لحبيبي

في غد حينَ يسافر?

فرغتْ كفّي من القرآنِ غاضتْ في صَحَارايَ المعاصِر

وخوى خدّايَ إلاّ من غلالات شحوبي

وحبيبي سيغادرْ

دون قرآنٍ, هديّه...

غضة تلمس خدّيهِ كما يلمس عصفورٌ مُهَاجرْ

جبهة الأفق برشّات غناءٍ عسليّهْ

وحبيبي سيسافر

خاوى الكف من القرآن, من عطر البيادرْ

وحكايات المنائر

وأنا أبقى شجيه

كظهيرات من الحزن عرايا غيهبيّهْ

ضاع قرآني, وضاعت (مندلي)

واختفى وجهُ حبيبي

خلف غيم مُسْدَلِ

وامتدادات سهوبٍ وسهوبِ

فوداعًا يا قرائيني, وداعًا (مندلي)

وإلى أن نتلاقى يا حبيبي

وإلى أن نتلاقى يا حبيبي


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (صلاة الأشباح) | القصيدة التالية (غرباء)


واقرأ لنفس الشاعر
  • مأساة الشاعر
  • تهم
  • صراع
  • عند العشاق
  • كآبة الفصول الأربعة
  • على وقع المطر
  • عندما انبعث الماضي
  • أول الطريق
  • عاشقة الليل
  • عيون الأموات



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com