الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> يا أُمّ دَفرٍ! إنّما أُكرِمتِ عَنْ

يا أُمّ دَفرٍ! إنّما أُكرِمتِ عَنْ

رقم القصيدة : 4487 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا أُمّ دَفرٍ! إنّما أُكرِمتِ عَنْ أمَهٍ، وحَقُّكِ أن يُقالَ دَفارِ
وإذا التَثَمْتِ ظُنِنتِ ذاتَ نَضارةٍ؛ ومتى سَفَرْتِ قُبِحتِ في الإسفار
غَلَبَ السّفاهُ، فكم تَلَقّبَ مَعشَرٌ بالمؤمنينَ، وهُمْ منَ الكفّار
ومِن البَليّةِ، أن يُسَمّى، صادقاً، مَن وصفُهُ الأَولى كذوبٌ فار
طلَبَ اللّئيمُ مِنَ اللّئام تَحَرّماً، والخافِرونَ أتَوهُ بالإخْفار
ورَمَيْتُ أعوامي ورائيَ، مثلَ ما رَمَتِ المَطيُّ مَهامِهَ السُّفّار
وركِبْتُ منها أربَعينَ مَطيّةً، لم تَخْلُ مِن عَنَتٍ وسوءِ نِفار
بَذَلَ الكريمُ عَتائراً من سارِحٍ، فأفادَ من شُكرٍ عَتائرَ فار
حادِثْ كتابَكَ، فهوَ آمَنُ جانباً، مِن أهلِ تَسبيدٍ، وأهلِ وِفار
وفَوائدُ الأسفارِ جمعُ السِّفر، في الد نيا، تَفوقُ فَوائِدَ الأسفار
والعِيسُ تؤثَرُ بالنُّضارِ، وتَمتري نَضْرَ المَعيشَةِ في فلاً وجِفار
حَسَتِ الظلامَ، فآض تعصرُه الضّحى، من بينِ أعطافٍ، لها، وذَفار
والطِّرْفُ، أجفَرَهُ القضاءُ، فخصّه، بالرّخصِ، ما فيهِ من الإجفار
والآلُ شخصُ الحَيّ أينَ لقيتَهُ، فكأنّهُ، في المَينِ، آلُ قِفار
شبَحٌ يَعودُ إلى التّرابِ، فينطوي، كهَشيمِ رُغلٍ، أو حُطامِ صُفار
أينَ الخَليطُ، لقد تأبّدَ رَبعُهُ، والحَيُّ أجمَعُ حَلّ في أحفار
أمَلٌ تَعَلّقَ بالنّجومِ، فلا تَقُلْ، عندَ النّعامِ، ولا مَعَ الأغفار
رُمنا المآربَ بالسّفاهِ، ولم تكنْ لتُنال إلاّ بانتضاءِ شِفار
ألقاكَ عن عُفرٍ، وجِسمي بنيَةٌ عَفريّةٌ، والزّنْدُ غيرُ عفار
شَذّ التّقيُّ، فما يُقاسُ على أبي ذَرٍّ، وشيمَتُهُ رِجالُ غِفار
أرأيْتَ أُسدَ الجِزْعِ، بعْد فريسِها، تَعتامُ بالأظفارِ جَزْعَ ظَفار؟
والصّبحُ قد غَسَلَ الدّجى بمعينِه، إلاّ بقيّةَ إثمدِ الأشفار
غُفرانَ ربّكَ، قلّما فعلَ الفتى ما لَيسَ مُحوِجَهُ إلى استغفار




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أُمُّ الكتابِ، إذا قَوّمتَ مُحكَمَها،
  • إنّ الجَديدينِ ما رَثّا ولا خَلُقا،
  • إذا غدوتَ عن الأوطان مرْتحلاً،
  • يا قوتُ! ما أنتَ ياقوتٌ ولا ذهَبٌ،
  • مُريدي بَقائي، طالَما لقيَ الفتى
  • رأيتُكَ، في لُجٍّ من البَحرِ، سابحاً،
  • هوَ الرّزْقُ يُجريهِ المليكُ، ولن تَرَى
  • أيا جَسدي لا تجزَعَنّ من البِلى،
  • وجدتُ الشرَّ يَنفَعُ كلَّ حينٍ،
  • إنّ سرورَ المُدامِ لمْ يَدُمِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com