الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> قدْ باشروكَ بمكروهٍ أُدِيتَ بهِ،

قدْ باشروكَ بمكروهٍ أُدِيتَ بهِ،

رقم القصيدة : 4436 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قدْ باشروكَ بمكروهٍ أُدِيتَ بهِ، حتى توهّمتَ أنْ ليْسوا من البشرِ
زَهْوُ التكبّرِ لا زَهْوُ النخيلِ بهم، والنّبعُ ليسَ بَمجْنيٍّ من العُشر
خمساً وعشراً أجادوا في قِراءتِهم، ووفّروا المالَ من خُمسٍ ومن عُشر
وما يحجّونَ من دِينٍ ولا نُسُكٍ، وإنّما ذاكَ إفراطٌ من الأشَر
إذا استشاروكَ فانصحهم، وإن غضبوا فإنْ كُفيتَ ولم تُسألْ فلا تُشِر
إنّ اللّياليَ تَسقي الحتفَ ساكنَها: قَيْلاً وصُبْحاً وفي الظلماءِ والجَشر
وتُلهِمُ النّحلَ جمعَ الأريِ جاهدةً حتى إذا جَمّ قالتْ للعديمِ: شُر
تُعطي وتأخُذُ، حتى مَبْسِماً دَرِداً أعْطَتْ بأخذِ الذي فيهِ من الأشر
وقد طوَتني، كأني ضَرْبُ منسَرحٍ، فيا لَطيٍّ لِطيٍّ غيرِ منتشر
واللَّهُ ينشُرُ أرواحاً بقُدرتِهِ، ويبعثُ الغيثَ في أرواحهِ النُّشُر




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (غُضّ الجُفونَ، إذا جَلَسْـ) | القصيدة التالية (تجَنّبْ حانَةَ الصّهبا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أعرِضْ عن الثورِ، مَصبوغاً أطايبُهُ
  • بنتُ نَصارى، نَزلَتْ من ذُرى
  • آلَيتُ ما مُثري الزّمانِ، وإن طَغا،
  • نَعْشَى عن الأمرِ، حتى يعلُوَ ابنُ ردًى
  • يمرُّ الحوْلُ، بعدَ الحولِ، عنّي،
  • أرْمى، وجدِّكَ، من رامي بني ثُعَلٍ،
  • لولا التنافسُ في الدنيا، لما وُضعَت
  • إيّاكَ والخمرَ، فهي خالبةٌ،
  • أرى الخيرَ، في عُمُري، حَسْرَةً،
  • يُقالُ: أنْ سوفَ يأتي، بعدنا، عصرٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com