الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> ما للنّعائِمِ لا تَمَلُّ نِفارَها؛

ما للنّعائِمِ لا تَمَلُّ نِفارَها؛

رقم القصيدة : 4405 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما للنّعائِمِ لا تَمَلُّ نِفارَها؛ والشُّهْبُ تألَفُ سيرَها وسِفارَها
والطّبعُ يخفُرُ ذمّةً من ناسِكٍ؛ والعَقلُ يكرَهُ، جاهداً، إخفارَها
تَلَتِ النّصارى، في الصّوامع، كتبَها ويهودُ تقرأ، بالقوى، أسفارها
ليسَ المَعاشرُ، سبّدتْ هاماتِها، كمَعاشرٍ أمسَتْ تُجِمُّ وِفارَها
وأعُدُّ قصّ الظّفرِ شيمَةَ ناسكٍ، والهندُ، بعدُ، مُطيلَةٌ أظفارها
مِلَلٌ غدَتْ فِرَقاً، وكلُّ شريعَةٍ تُبدي، لِمُضْمَرِ غيرِها، إكفارَها
والرّملَةُ البيضاءُ غودِرَ أهلُها، بعدَ الرَّفاغةِ، يأكلونَ قفارَها
والعُرْبُ خالفتِ الحضارةَ، وانتقتْ سُكنى الفلاةِ، ورُعلَها وصُفارَها
كانت إماؤهُمُ زوافِرَ مَوْرِدٍ، فالآنَ أثقَلَ نَضرُها أزفارها
أهِلَتْ بها الأمصارُ، فهيَ ضواربٌ عَمَدَ الممالِكِ، لا تريدُ قِفارَها
لم يَبقَ إلاّ أن تؤمّ جيادُهُمْ رَمَحاً، لتقطَعَ رَملَها وجِفارَها
عتروا الفوارِسَ بالصّوارِمِ والقَنا، والمَلْكُ في مصرٍ يُعَتِّرُ فارَها
جعلوا الشّفارَ هوادِياً لتَنوفَةٍ مَرهاءَ، تُكحَلُ بالدّجى أشفارُها
تَكبُو زِنادُ القادِحينَ، وعامرٌ، بالشامِ، تقدَحُ مَرْخَها وعَفارها
وإذا الذّنوبُ طَمتْ، فأخلِص توبةً للَّهِ، يُلْفَ بفضلِهِ غفّارها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • رَبّ اكفِني حسرةَ النّدامةِ في الـ
  • اللَّهُ إنْ أعطاكَ يُجزِلْ،
  • إن لم نكنْ عائِمي لُجٍّ نُمارسُهُ
  • أدينُ برَبٍّ واحدٍ وتَجَنُّبٍ
  • أسهبَ النّاسُ في المقال، وما يَظـ
  • أمُذْهبةَ التِّراسِ لردّ كيدٍ،
  • صاحبُ الشّرْطةِ إن أنصَفَني،
  • إذا كنتَ ذا ثِنْتينِ فاغْدُ مُحارِباً
  • عَمَلٌ كَلا عَمَلٍ، ووقتٌ فائتٌ،
  • كم سبّحَتْ أربَعٌ جَوارٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com