الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أتفرَحُ بالسّريرِ، عميدَ مُلكٍ،

أتفرَحُ بالسّريرِ، عميدَ مُلكٍ،

رقم القصيدة : 4402 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتفرَحُ بالسّريرِ، عميدَ مُلكٍ، بجهلِكَ والحُصولِ على السّريرَهْ
ولو قَرّرْتَ فِكرَكَ في المَنايا، إذاً لبكَيتَ بالعَينِ القريرَه
أكلَّ عشيّةٍ جَسَدٌ جريرٌ إلى جَدَثٍ، ليُسألَ عن جَريره
وما رقّتْ، ولا رثَتِ اللّيالي، منَ السّرْحانِ للأظبي الغريره
فهلْ أوصتْ، بنيها، أمُّ خِشفٍ، بأن لا تظلموا أحداً بَريره؟
تودّعُنا الحَياةُ بمُرّ كأسٍ، إذا انتقضتْ من الحيّ المَريره
نأى عنهُ النّسيسُ، فقد تَساوى له لَمْسُ الحديدةِ والحريره




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتعوجُ أم ليس المشوقُ بعائجِ؟) | القصيدة التالية (أتَتْ خَنساءُ مكّةَ، كالثّرَيّا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألمّا تَعْجبي، من غيرِ سُخرِ،
  • مَهرُ الفتاةِ، إذا غَلا، صَونٌ لها،
  • أعوَزَ الشثُّ والسَّلَمْ،
  • أيا طفلَ الشفيقةِ! إنّ ربي،
  • ثلاثُ مآرب: عَنْسٌ، وكُورٌ،
  • يا أمّةً، في التّرابِ، هامدَةً،
  • لَعَمْري! لقد طالَ هذا السّفَرْ
  • قالَ المَنجّمُ والطّبيبُ كِلاهما:
  • دُنيايَ، ويحكِ! ما طَرَقْتُكِ مُخْـ
  • هو البَرُّ في بحرٍ، وإن سكَنَ البَرّا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com