الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أمّا الحياةُ، ففَقرٌ لا غِنى معَهُ

أمّا الحياةُ، ففَقرٌ لا غِنى معَهُ

رقم القصيدة : 4391 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمّا الحياةُ، ففَقرٌ لا غِنى معَهُ والموتُ يُغني، فسبحانَ الذي قدَرَا
لو أنصَفَ العيشُ لم تُذمَمْ صحابتهُ، وما غدَرْنا، ولكن عَيشُنا غدَرا
غُفرانَ ربّك، هل تغدو، مُؤمِّلَةً، أغفارُ شابةَ، أنْ تُدعى بها فُدُرا
أم خُصّ، بالأملِ المبسوط، كلُّ فتًى من آلِ حوّاءَ، يُنسي وِرْدُه الصّدرا
يا صاحِ! ما خدرت رجلي، فأشكوَها، ولم أزَلْ والبرايا نشتكي الخدَرا
ليلاً من الغيّ، لا أنوارَ يُطلِعُها، فالرّكبُ يَخبطُ، في ظلمائه، الغَدرا
لا تَقرَبَنْ جَدَرِيّاً، ما أردتُ بهِ داءً يُرى، بلْ شراباً مُودَعاً جَدَرا
زُفّتْ إلى البَدرِ، والدينارُ قيمتُها، عند السّباءِ، وكانتْ تسكنُ المَدرا
والخَيرُ ينْدُرُ، تاراتٍ، فنعرِفُه، ولا يُقاسُ على حَرْفٍ، إذا ندرا
وكم مصائبَ، في الأيّامِ، فادحةٍ، لولا الحِمامُ، لعُدّتْ كلُّها هَدرا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ذهبَ الكرامُ، فليتَهُم ذهبٌ يُرى،
  • عَجَباً للقَطا، من الكُدرِ والجُو
  • أبَيتُمْ سوى مَينٍ وخُلْفٍ وغِلظةٍ،
  • يا أُذْنُ سوفَ يظلُّ السمعُ مُفتَقَداً،
  • إرِجعْ إلى السّنّ، فانظُرْ ما تَقادُمُها،
  • النّاسُ أكثرُ ممّا أنتَ مُلتَمِسٌ،
  • أمَلَّ حَبيبٌ أدَلّ،
  • تنسّكْتَ بعدَ الأربَعينَ ضَرورةً،
  • تأخُّرُ الشّيبِ عني مثلُ مقْدَمه
  • حَيرانُ أنتَ فأيَّ النّاسِ تَتّبِعُ؛


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com