الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> لو شاءَ ربّي لصاغَني مَلِكاً

لو شاءَ ربّي لصاغَني مَلِكاً

رقم القصيدة : 4368 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لو شاءَ ربّي لصاغَني مَلِكاً أوْ مَلَكاً، ليسَ يعجَزُ القَدَرُ
أيّدَ منّي، وقال أيَّ دَمٍ، أرَقْتَ، فهو الجُبارُ والهَدر
في أصلِنا الزّيْغُ والفسادُ، وهـ ـذا اللّيلُ طبعٌ، لجِنحهِ، الخَدَرُ
قد عَلِمَ اللَّهُ أنّني رَجلٌ، لا أفتري، ما افتريتَ يا غُدَر
أعلَمُ أنّي، إذا حَيِيتُ، قذًى، وأنّني، بعدَ ميتَتي، مَدَر
كم من رجالٍ جُسومُهُمْ عَفَرٌ، تُبنى بهمْ، أو عليهمُ الجُدُر
يغدو الفتى للأمورِ، يلمَحُ كالبا زي، وفي طَرْفِ لُبّهِ سَدَر
لا أزعمُ الصفوَ مازجاً كدَراً، بل مَزعَمي أنّ كلّه كدر




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا أعمَلَ الفِكرَ الفتى جَعَلَ الغِنى،
  • أكرِمْ عجوزَك، إن كانت مَوحِّدةً
  • عِشْ بخيلاً، كأهلِ عصرِكَ هذا،
  • إذا دارَتِ الكأسُ في دارِهمْ،
  • كم تَنصَحُ الدُّنيا ولا نَقبَلُ،
  • لو كنتُ كالرّائش، أو ذي المنارْ،
  • إذا شِئتَ أن يَرْضى سجاياكَ ربُّها،
  • تَوَلّي يا خَبيثَةُ، لا هَلُمّي،
  • وجَدْتُ الأنامَ عَلى خُطّةٍ،
  • إن هاجكِ البارقُ فاهتاجي،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com