الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> يا صاعِ، لستُ أُريد صاعَ مَكيلةٍ،

يا صاعِ، لستُ أُريد صاعَ مَكيلةٍ،

رقم القصيدة : 4209 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا صاعِ، لستُ أُريد صاعَ مَكيلةٍ، فأضيفَهُ، لكن أرَخّمُ صاعِدا
لا تَدْنونّ منَ الشّرورِ وأهْلِها، فتكونَ من أهْل العُلى متباعدا
فالمرء يَقْعُدُ، بالمكارِمِ، قائِماً، ويَقومُ، في طَلبِ المعالي، قاعِدا
خيرُ المواهبِ ما أتاكَ ميَسَّراً غيرَ المُرازِحِ، بالمِطالِ، مُواعِدا
والغيثُ أهنْأُ ما تراهُ عطيّةً، ما لم يُحثّ بوارقاً ورواعدا
خَمسٌ براحتها تُعانُ، وراحةٌ، بأشاجعٍ تدعُو، لأيدٍ، ساعدا
عَوْنٌ له عَوْنٌ، إلى أن يَبلُغَ الخَـ ـلاّقَ، جَلَّ مُظاهراً ومُساعدا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا أقبلَ الإنسانُ في الدهر صُدّقتْ
  • في البدوِ خُرّابُ أذوادٍ مسوَّمةٍ،
  • إن أكلتُمْ فضلاً، وأنفَقتمُ فضْـ
  • بقيتُ، وما أدري بما هو غائبٌ،
  • دنا رجُلٌ إلى عِرسٍ لأمرٍ،
  • إذا كان رُعبي يورثُ الأمنَ، فهو لي
  • أشَدُّ عقاباً من صلاةٍ أضَعتَها،
  • ظهورُ الرّكابِ، عندَ اللّبيبِ،
  • ليَبكِ مُسِنٌّ شابَ ثُمّ أجَلَّهُ
  • العَقلُ يُخبرُ أنّني في لُجّةٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com