الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أمّا الصّحاب، فقدْ مرّوا وما عادوا،

أمّا الصّحاب، فقدْ مرّوا وما عادوا،

رقم القصيدة : 4169 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمّا الصّحاب، فقدْ مرّوا وما عادوا، وبيننا، بلقاءِ الموتِ، ميعادُ
سرٌّ قديمٌ، وأمرٌ غيرُ متّضِحٍ؛ فهلْ، على كشفنا للحقّ، إسعادُ؟
سَيرانِ ضدّانِ من رُوحٍ ومن جسدٍ، هذا هبوطٌ، وهذا فيه إصعاد
أخْذُ المنايا سوانا، وهي تاركةٌ قبيلَنا، عظةٌ منها وإيعاد
توقّعوا السّيلَ، أوفَى عارضٌ وله في العينِ برْقٌ، وفي الأسماعِ إرعاد




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا يَغبِطَنْ ماشٍ فَوارِسَ شُزَّبٍ،
  • لعَمْري لقد فضَحَ الأوّلينَ
  • يا صاحِ، ما ألِفَ الإعجابَ من نفرٍ،
  • للرزق أسبابٌ تَسَبَّبْ،
  • قَرَنّ بحَجٍّ عُمرَةً وقَرَينَنا
  • ألا يكشِفُ القُصّاصَ والٍ، فإنْ همُ
  • أيأتي نبيٌّ يَجعَلُ الخَمرَ طِلقَةً،
  • هُياماً يَصيرُ الجسمُ في هامد الثّرى،
  • يلقاكَ، بالماءِ النميرِ، الفتى،
  • ورَدتُ إلى دارِ المَصائبِ، مُجبَراً،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com