الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> عرفتُ سجايا الدّهرِ: أمّا شرورهُ

عرفتُ سجايا الدّهرِ: أمّا شرورهُ

رقم القصيدة : 4141 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عرفتُ سجايا الدّهرِ: أمّا شرورهُ فنَقْدٌ، وأمّا خيرُهُ فوعودُ
إذا كانت الدّنيا كذاكَ، فخَلِّها، ولو أنّ كلّ الطالعاتِ سُعُود
رقَدْنا، ولم نملِك رُقاداً عن الأذى؛ وقامتْ بما خِفْنا، ونحنُ قعود
فلا يرهبنّ الموتَ من ظَلّ راكباً، فإنّ انحداراً، في التّرابِ، صعود
وكم أنذَرتْنا بالسّيولِ صواعِقٌ؛ وكم خَبّرتنا بالغَمامِ رُعُود




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتراكَ، يوماً، قائلاً، عن نِيّةٍ) | القصيدة التالية (أترغبُ في الصّيتِ بينَ الأنامِ؟)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا كانتْ لكَ امرأةٌ حَصانٌ،
  • تَرَقّبْنَ الهَواءَ، بلطفِ رَبٍّ
  • أيا أرْضُ فوقَكِ أهلُ الذُّنوبِ،
  • كُوني الثريّا، أو حَضارِ، أو الـ
  • أجمِلْ فَعالَكَ، إن وليتَ، ولا تجُرْ
  • ترنّمْ في نهارِكَ، مستعيناً
  • غدا رَمضاني ليسَ عنّي بمُنقَضٍ،
  • كن وشيكاً في حاجةٍ، أو مكيثاً،
  • قلّدْتَني الفُتيا، فتوّجْني غداً
  • روحٌ تعدّنَ، قضّي اليَومَ وانتظري


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com