الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أرى طِوَلاً عمَّ البرِيّةَ كلّها،

أرى طِوَلاً عمَّ البرِيّةَ كلّها،

رقم القصيدة : 4129 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أرى طِوَلاً عمَّ البرِيّةَ كلّها، فيُقْصَرُ بالحكم الإلهيّ، أو يُرْخا
ذكرنا الصّبا والشّرْخَ، ثم ترادفت، حوادِثُ أنستنا الشّبيبةَ والشَّرخا
وقدْ ينتحي، الزّندَ، الغويُّ بجهله، فيفضُل، في القَدح، العَفارة والمَرْخا
فإن كنتَ ذا لُبٍّ مكينٍ، فلا تَقِس بحِمصِكَ والمِيماسِ دِجلةَ والكَرخا
وقد فُجِعتْ بالفرخِ أمْسِ حَمامةٌ، فما بالُها تُلْفي بموضعها فرخا؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (متى يَنفَعِ الأقوامَ حيٌّ يكنْ لهُ) | القصيدة التالية (صيّرْ عَتادَكَ تقوى اللَّهِ تَذخَرُها،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا تَعرِفُ الوزن كفّي، بل غدَتْ أُذني
  • رأى الأقوامُ دُنياهمْ عَروساً،
  • الحكمُ للَّهِ، فالبَثْ مُفرَداً أبداً،
  • غنِينا في الحَياةِ ذوي اضطرارٍ،
  • إذا ما جُدّ كلبٌ، وهوَ أعمى،
  • إيّاكَ والخمرَ، فهي خالبةٌ،
  • وصلَ الهجيرَ إلى الهجيرِ لعلّه،
  • تَمَنّيتُ أنّي من هِضابِ يَلَملَمِ،
  • عميانُكم قرأتْ على أجداثِكم،
  • فَرَقٌ بدا، ومن الحَوادثِ يَفْرَقُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com