الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> قلّمْتُ ظِفريَ، تاراتٍ، وما جسدي

قلّمْتُ ظِفريَ، تاراتٍ، وما جسدي

رقم القصيدة : 4112 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قلّمْتُ ظِفريَ، تاراتٍ، وما جسدي إلاّ كذاكَ، متى ما فارقَ الرّوحا
ومن تأمّلَ أقوالي رأى جُمَلاً، يظلُّ، فيهنّ، سرُّ الناسِ مشروحا
إنّ الحياةَ لمفرُوحٌ بها، طَلَقاً، يُغادرُ الخلَدَ الجَذلانَ مقروحا
قد ادّعيتُمْ، فقلنا: أين شاهدُكم؟ فجاءَ من باتَ، عند اللُّبّ، مجروحا
إن صحّ تعذيبُ رمسٍ من يُحلُّ به، فجنّبانيَ ملحوداً ومضروحا
الوحشُ والطّيرُ أوْلى أن تنازَعَني، فغادراني، بظهرِ الأرض، مطروحا
شُدّا عليّ دَريساً، كي يواريَني، ثمّ اغدُوَا بسلام اللَّه، أو رُوحا
يا نفسِ! يا طائراً في سجنِ مالِكه، لَتُصْبِحَنّ، بحمدِ اللَّهِ، مسروحا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • من عاشَ سبعينَ، فهو في نَصَبٍ،
  • مَعاصٍ تلوحُ، فأُوصيكمُ
  • قد أهبِطُ الرّوضةَ الزهراء، عاريَةً،
  • يَدعُو الغرابَ أناسٌ حاتماً سفهاً
  • رِياضُكِ غيرُ دائمَةٍ، فرُوضي،
  • الصمتُ أولى، وما رِجْلٌ مُمَنَّعَةٌ،
  • أجْزاءُ دهرٍ ينقضينَ، ولم يكنْ
  • أوحَى المَليكُ إلى من في بَسيطَتهِ،
  • يحسُنُ مرأى لبني آدمٍ،
  • إجتَنِبِ النّاسَ وعِشْ واحداً،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com