الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> يا مُشرِعَ الرّمحِ في تثبيتِ مملكةٍ،

يا مُشرِعَ الرّمحِ في تثبيتِ مملكةٍ،

رقم القصيدة : 4102 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا مُشرِعَ الرّمحِ في تثبيتِ مملكةٍ، خيرٌ من المارِنِ الخَطّيِّ مِسباحُ
يزيدُ ليْلُكَ إظلاماً إلى ظُلَمٍ، فما لهُ، آخِرَ الأيّامِ، إصباحُ
لا يعتِمُ الجنحُ في مثوى أخي نُسُكٍ، وكلّما قال شيئاً، فهو مصباحُ
أموالُنا في تٌقانا، لا رُؤوسَ لها؛ فكيفَ تؤمَلُ، عند اللَّهِ، أرْباح؟
ونحنُ في البحْرِ، ما نجّتْ سفائنُه، وكم تقطّعَ، دون العِبر، سُبّاح
وسوفَ نُنسى، فنُمسي، عندَ عارِفنا، وما لنا، في أقاصي الوهم، أشباح
تغيّرَ الدّهُر، حتى لو شحا أسدٌ، لقيلَ: كشَّ خلالَ القومِ رُبّاح
ليثُ النّزالِ، ولكن، في منازلِه، كلبٌ، على فضلاتِ الزّادِ، نبّاح
تجرّعَ، الموْتَ، نَحّارٌ لأينقهِ، إذا شتا، ولفارِ المسكِ ذبّاح
يجودُ بالتّبرِ إنْ أصحابُهُ بخِلوا، ويكتُمُ السّر، إن خُزّانُهُ باحوا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كأنّ نُفُوسَ النّاسِ، واللَّهُ شاهدٌ،
  • سُرحُوبُ! عمن سرى، للَّه مبتعثاً
  • لولا الحَوادثُ لم أركُنْ إلى أحَدٍ
  • كلٌّ تَسيرُ بهِ الحَياةُ، وما لَهُ
  • ألا إنّ أخلاقَ الفتى كزمانِه،
  • عميانُكم قرأتْ على أجداثِكم،
  • سواءٌ على هذا الحِمامِ أضَيْغَماً
  • تُخَيّمُ، يا بنَ آدمَ، في ارتحالٍ،
  • تَوَخَّيْ جَميلاً، وافعَليهِ لحسنِهِ،
  • حسْبي، من الجَهلِ، علمي أنّ آخرَتي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com