الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> يا سعْدُ! إنّ أبّا سعْدٍ لَحادِثُهُ

يا سعْدُ! إنّ أبّا سعْدٍ لَحادِثُهُ

رقم القصيدة : 4069 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا سعْدُ! إنّ أبّا سعْدٍ لَحادِثُهُ أمسى الحِمامُ يُسمّى عندَهُ فرَجا
والرّوحُ شيءٌ لطيفٌ ليس يُدركُه عقلٌ، ويسكنُ من جسم الفتى حَرَجا
سُبحان ربّكَ، هل يبقى الرّشادُ لهُ، وهلْ يُحسُِّ بما يَلقى، إذا خَرجا؟
وذاك نورٌ لأجسادٍ يُحسنّها، كما تبيّنتَ، تحتَ اللّيلةِ، السُّرُجا
قالت مَعاشرُ: يبقى عندَ جُثّتِهِ، وقال ناسٌ: إذا لاقى الرّدى عَرَجا
وليس في الإنس من نفس إذا قُبِضت، سافَ الذينَ لديها طِيبهَا الأرجا
وأسعَدُ النّاسِ، بالدنيا، أخو زُهُدٍ، نافى بَنيها، ونادَوا، إذ مضى: درَجا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (ليَذْمُم والداً ولَدٌ، ويَعتُبْ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أوَدّعُ يَوْمي عالماً انّ مثْلَهُ،
  • يا حَصانَ النّساءِ! كم فارساً وُلـ
  • أسأتَ بعبدِكَ في عَسفِهِ،
  • تَظَلُّ كَفّي لحُرْفي، إنْ لمستُ بها
  • لعلّ أُناساً، في المحاريبِ، خَوّفوا
  • أسْطرٌ لابَ، حولهنّ، جهولٌ،
  • تَلَفُ البصائرِ، والزّمانُ مُفَجَّعٌ،
  • بعضُ الأقارِب مكروهٌ تجاوُرُهم،
  • إذا دنوتِ لشامٍ، أو مررتِ به،
  • أهاتفةَ الأيكِ خَلّي الأنام،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com