الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> لقد دجّى الزّمانُ فلا تدجّوا؛

لقد دجّى الزّمانُ فلا تدجّوا؛

رقم القصيدة : 4066 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لقد دجّى الزّمانُ فلا تدجّوا؛ ولجّ، فلم يَدَعْ خصماً يَلجُّ
أراني قدْ نَصحتُ، فما لنُصحي، إذا ما غارَ في أُذُنٍ، يُمَجّ؟
عجبنا للرّكائبِ مُبرَياتٍ، يَسيلُ بهنّ بعدَ الفجّ فجّ
تُنصُّ إلى تِهامةَ، مبْتغاها صلاحَ، وليسَ في النّياتِ وَجّ
هي الدّنيا، على ما نحنُ فيه، معاشٌ يُمْترى، ودَمٌ يُثَجّ
ليالي ما بمكّةَ من مقامٍ، ولا بيتٌ، بأبطحِها، يحجّ
وما فَتِئتْ وُلاةُ الأمر فيها، على الصّفراء، تُصِرفُ أو تَشِجّ
وقد كُذب الصّحيحُ، بلا ارتياب، فهل صدَقَ الأصَمُّ أو الأشجّ؟
مضى أهلُ الرّجاءِ على سبيلٍ، كأنّهمُ العظائمُ، لم يُرَجّوا
فما للرّمحِ، قرّبَهُ رجالٌ، يُنصَّلُ للمنيّةِ، أو يُزَجّ؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ربُّ الجَوادِ فرَى عِيناً لمأكَلِهِ،
  • أوْجَزَ الدّهرُ، في المقالِ، إلى أنْ
  • إن تابَ إبليسُ، يوماً، تابَ عابدُكم
  • وعَظَ الزّمانُ، فما فهمتَ عظاتِه،
  • طَلبَ الخَسائس، وارتقى في مِنبرٍ،
  • أنُحتُ جهلاً، وقد ناحتْ مُطوَّقةٌ،
  • الحَمدُ للَّهِ، أضحى النّاسُ في عجبٍ،
  • لا تفخَرَنّ مَعاشِرٌ بقديمها؛
  • الخَلْقُ من أربَعٍ مُجَمَّعةٍ:
  • يا خالقَ البَدْرِ وشمسِ الضّحى،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com