الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> رُوَيدَكِ يا سَحابةُ لا تجودي،

رُوَيدَكِ يا سَحابةُ لا تجودي،

رقم القصيدة : 4035 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رُوَيدَكِ يا سَحابةُ لا تجودي، على السّبخاتِ، من جهلٍ، هَمَيتِ
طلبتِ ديانَةً بينُ البرايا، لقد أشْوتْ سهِامُكِ إذ رَمَيت
تَزَيّوْا بالتّصوفِ، عن خِداعٍ، فهل زُرتِ الرجالَ، أو اعتَميت؟
وقاموا في تواجُدِهم، فداروا، كأنهُمُ ثِمالٌ من كُمَيْت
وما رقصوا حِذاراً من إلهٍ، ولا يبغونَ إلاّ ما حَمَيت
وجدْتُ النّاسَ ميتاً مثلَ حيٍّ، بحُسنِ الذّكرِ، أو حيّاً كَميْت




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • عجبْتُ لهذا الشّخصِ يأوي إلى الثّرى
  • دُموعي لا تُجيبُ على الرّزايا،
  • أقمتُ برَغمي، وما طائري
  • أتراكَ، يوماً، قائلاً، عن نِيّةٍ
  • تَوارَ بِجنْحِ الظّلا
  • أرَى بَشَراً، عقولُهُم ضِعافٌ،
  • تُشاورُ بِكْرَكَ في نفسها،
  • إذا اجتمعَ اثنانِ، في منزلٍ،
  • ظُلمُ مُستَضعَفٍ، وأخذُ مُكوسِ،
  • أُمُّ الكتابِ، إذا قَوّمتَ مُحكَمَها،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com