الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أهلاً بغائلةِ الرّدى وإيابها،

أهلاً بغائلةِ الرّدى وإيابها،

رقم القصيدة : 3959 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أهلاً بغائلةِ الرّدى وإيابها، كيما تُستّرُني بفضل ثيابها
دُنياك دارٌ، إن يكنْ شُهّادُها عقلاءَ، لا يبكوا على غُيّابها
قد أظهرت نُوَباً تزيدُ على الحصى عدداً، وكم في ضَبْنِها وعِيابها
تفْرِيهمُ بسُيوفها، وتكُبُّهُمْ برماحها، وتنالُهمْ بصيُابِها
ما الظافِرُون بِعزّها ويسارِها، إلاّ قرِيبو الحالِ منْ خُيّابها
أنيابُ جامعةِ السِّمامِ فَمُ التي أطغتْ، فخلْتُ الرّاحَ في أنيابها
إنّ المنيّةَ لمْ تَهَبْ متهيّباً، فالعجزُ والتفريطُ في هُيّابها
ومنَ العجائبِ أنّ كلاًّ راغبٌ في أمّ دَفرٍ، وهو من عُيّابها
فاتْفلْ عن التُّربِ الفصاحةَ، إنّها تقضي لِناعيها على زُرْيابها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سَبّحَ اللَّهَ طالعٌ مُستَنيرٌ،
  • يمرُّ الحوْلُ، بعدَ الحولِ، عنّي،
  • إن أكلتُمْ فضلاً، وأنفَقتمُ فضْـ
  • ذَهابُ عينيّ صانَ الجسمَ، آوِنَةً،
  • رَبّ اكفِني حسرةَ النّدامةِ في الـ
  • أمَا لأميرِ هذا المصرِ عَقلٌ
  • لِباسيَ البُرْسُ، فلا أخضَرٌ،
  • أصاحِ! إذا ما أتاكَ القَضاءُ،
  • أمَا واللَّهِ لوْ أنّي تَقيٌّ،
  • يقولُ لكَ: انعمْ مُصبحاً، متودِّدٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com