الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> جَدَثٌ أُريحُ، وأستريحُ بلحده،

جَدَثٌ أُريحُ، وأستريحُ بلحده،

رقم القصيدة : 3952 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


جَدَثٌ أُريحُ، وأستريحُ بلحده، خيرٌ من القصر الّذي آذى بهِ
وصدقتُ هذا العيشَ في حبّي لهُ، واغترّني بخِداعِهِ وكِذَابه
وجذبتُ من مَرَسِ الحياةِ مُغارَه، فالآن أخشى البتّ عندَ جِذابه
ولأشربنّ من الحمام كؤوسَهُ، ما بين جامِدِه وبينَ مَذابهِ
عذْبُ، يعذّبني، البقاء، وللرّدى يومٌ، يخلِّصُ من فنونِ عذابه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا كنتَ تُهدي لي، وأجزيكَ مثلَه،
  • لأوصِينّ بما أوْصَتْ به أُمَمٌ،
  • إذا ما غَضوبٌ غاضَبَتْ كلَّ ريبَةٍ،
  • العقلُ يُوضِحُ، للنُّسْـ
  • لو كانَ يدري أُوَيسُ ما جَنتْ يدُه
  • أمّا حيَاتي، فما لي عندَها فرَجٌ،
  • الموتُ رَبْعُ فَناءٍ، لم يَضَعْ قَدَماً
  • ما باختياريَ ميلادي، ولا هَرَمي،
  • تَدَيّنَ غاويهمْ حِذارَ أميرِهمْ،
  • تأخُّرُ الشّيبِ عني مثلُ مقْدَمه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com