الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> يؤدّبك الدهر بالحادثات،

يؤدّبك الدهر بالحادثات،

رقم القصيدة : 3917 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يؤدّبك الدهر بالحادثات، إذا كان شيخاك ما أدّبا
بدت فتنٌ مثلُ سودِ الغمامِ، ألقتْ على العالم الهيدبا
ومن دونِها اختلفتْ غالبٌ، وأبْعدَ عُثمانُها جُندُبا
فلا تضحكنّ ابنةُ السّنبسيّ، فأوجبُ منْ ذاك أنْ تَنْدُبا
إذا عامرٌ تَبِعتْ صالحاً، وزجتْ بنُو قرّةَ الحُردَبا
وأردف حسّانُ في مائحٍ، متى هَبطوا مُخْصِبا أجدَبا
وإنْ فرَعُوا جبلاً شامِخاً، فليسَ يُعَنَّفُ أنْ يحدَبا
رأيتُ نظيرَ الدَّبَا كثرةً، قتيرُهُم كعُيون الدَّبَا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وجدتُ سجايا الفضلِ، في الناس، غُرْبة،
  • هيَ طُرْقٌ: فمِن ظُهورٍ، وأرْحا
  • جسمُ الفتى مثلُ قامَ، فِعلٌ،
  • لا تَعْذُلاني، فالذي أبتَغي،
  • إذا هَبّتْ جَنوبٌ، أو شَمالٌ،
  • أكرِهْتَ أن يُدعى وليدُك حارثاً؟
  • دَعاكمْ، إلى خَيرِ الأمورِ، محمّدٌ،
  • حُمّى ثَلاثٍ في حُمَيّا عِلّةٍ
  • ما يُحسِنُ المرءُ غيرَ الغِشّ والحسدِ؛
  • جارانِ: شاكٍ ومَسرورٌ بحالَتِه،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com