الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> زعَموا أنّ ما يُذكَّرُ، إن قا

زعَموا أنّ ما يُذكَّرُ، إن قا

رقم القصيدة : 3912 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


زعَموا أنّ ما يُذكَّرُ، إن قا رَنَ أنثى، لم يَعْدم التغليبا
باطلٌ ذاك، إنّ لُبّي، إلى الدّنـ ـيا، قرينٌ، وما يزالُ سليبا
والمنايا كالأُسْدِ، تفترسُ الأحـ ـياءَ، جمعاً ولا تعافُ الكَليبا
مثلَ ماقيلَ في جريرٍ، أخي القو لِ، يصيدُ الكُركيَّ والعَندليبا
كم سقَيْنا الحِمامَ شاربَ ماءٍ ومُدامٍ، أو من يُسقّى حَلِيبا
تفْرَعُ الشّامخَ المنيفَ، من الشُّـ ـمّ، وتهوي، فتّستبيحُ القَليبا
قَدَرٌ نازلٌ من الجوّ، نادى بالنصارى، حتى أجلّوا الصليبا
والنّجاشيُّ صارَ مَلْكَ أُناس، بعدما همّ أن يُعَدّ جليبا
والفتى كاسِمه، المصرِّفِ هذا الـ ـجسمِ، يلقى التغيير والتقليبا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا تسألِ الضيفَ، إن أطعمتَه ظُهُراً،) | القصيدة التالية (قد أسرف الإنسُ في الدّعوى بجهلِهمُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا كان علمُ الناسِ ليسَ بنافعٍ
  • إذا ما شئتمُ دَعَةً وخَفْضاً،
  • حورفتُ في كلّ مطلوبٍ هممتُ به،
  • تقواكَ زادٌ، فاعتقدْ أنّه
  • لدُنياكَ حُسْنٌ، على أنّني،
  • لِباسيَ البُرْسُ، فلا أخضَرٌ،
  • أهاتفةَ الأيكِ خَلّي الأنام،
  • أمّا الحياةُ، ففَقرٌ لا غِنى معَهُ
  • إدفعِ الشّرّ، إذا جاءَ، بشر،
  • إذا سخِطتْ رُوحُ الفتى، فليقلْ لها:


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com