الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> الأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ؛

الأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ؛

رقم القصيدة : 3892 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ؛ فاطرَحْ أذاكَ، ويسّرْ كلّ ما صَعُبا
ولا يسُرّكَ، إن بُلّغْتَهُ، أمَلٌ؛ ولا يهمّك غربيبٌ، إذا نعبا
إنْ جدّ عالمُكَ الأرضيُّ، في نبأٍ يغشاهُمُ، فتصوّرْ جِدّهُمْ لَعبِا
ما الرّأيُ عندكَ في مَلْكٍ تدينُ لهُ مصرٌ، أيختارُ دون الرّاحةِ التّعبا
لن تستقيمَ أُمورُ النّاس في عُصُر؛ ولا استقامتْ، فذا أمناً، وذا رعبا
ولا يقومُ على حقٍّ بنو زمنٍ، من عهد آدمَ كانوا في الهوى شُعَبا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لو كنتمُ أهْلَ صَفْوٍ قال ناسبُكم:) | القصيدة التالية (قد يَسّروا لدفينٍ، حانَ مَصْرَعُهُ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تَرَقّبْنَ الهَواءَ، بلطفِ رَبٍّ
  • قد كان قبلكَ ذادَةٌ ومَقاولٌ
  • اللَّه لا ريبَ فيه، وهو مُحتجبٌ،
  • عمَى العَينِ يتلوهُ عمى الدّينِ والهُدى
  • لا خيرَ في الدّنيا، وإن ألهى الفتى،
  • أودَى السّرورُ بدارٍ، كلُّها حَزَنُ،
  • ما عاقدُ الحبل يبغي بالضّحى عَضَداً،
  • إذا صغّر، اسماً، حاسدُوكَ، فلا تُرَع
  • أواليَ هذا المِصرِ، في زيّ واحدٍ،
  • شُربي، على المُقلةِ، في مَقْلَتٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com