الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> لا تفرَحنّ بفألٍ، إنْ سمعتَ به؛

لا تفرَحنّ بفألٍ، إنْ سمعتَ به؛

رقم القصيدة : 3890 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا تفرَحنّ بفألٍ، إنْ سمعتَ به؛ ولا تَطَيّرْ، إذا ما ناعِبٌ نعبا
فالخطبُ أفظعُ من سرّاءَ تأمُلها؛ والأمرُ أيسرُ من أن تُضْمِرَ الرُّعُبا
إذا تفكّرتَ فكراً، لا يمازِجُهُ فسادُ عقلٍ صحيحٍ، هان ما صعبُا
فاللُّبُّ إن صَحّ أعطى النفس فَترتها، حتى تموت، وسمّى جِدّها لَعبِا
وما الغواني الغوادي، في ملاعِبها، إلاّ خيالاتُ وقتٍ، أشبهتْ لُعَبا
زيادَةُ الجِسمِ عَنّتْ جسمَ حامله إلى التّرابِ، وزادت حافراً تَعَبا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إن يصحبِ الروحَ عقلي، بعد مَظعنِها) | القصيدة التالية (لو كنتمُ أهْلَ صَفْوٍ قال ناسبُكم:)



واقرأ لنفس الشاعر
  • المرءُ يَقدَمُ دنياهُ، على خَطَرٍ،
  • الجسمُ كالصُّفر، يكسوه الثرى صدأً،
  • يا أيها المغرورُ، لَبَّ من الحِجى،
  • الحظُّ لي، ولأهلِ الأرضِ كلّهمُ،
  • يَتحارَبُ الطّبعُ الذي مُزجَتْ بهِ
  • إذا داعٍ دعاكَ لرُشدِ أمرٍ،
  • أعوَزَ الشثُّ والسَّلَمْ،
  • نحسُ الحياةِ، على الأحياءِ، مشتمِلٌ؛
  • أوانيَ هَمٌّ، فألقَى أواني،
  • هل يَفرَحُ الناعبُ الغدافُ بسُقيا الـ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com