الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> إن يصحبِ الروحَ عقلي، بعد مَظعنِها

إن يصحبِ الروحَ عقلي، بعد مَظعنِها

رقم القصيدة : 3889 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إن يصحبِ الروحَ عقلي، بعد مَظعنِها للموتِ، عني فأجدِرْ أن ترى عجَبا
وإنْ مضَتْ في الهواءِ الرّحبِ هالكةً، هلاكَ جِسميَ في تُرْبي، فواشجبا!
الدّينُ إنصافُكَ الأقوامَ كلَّهمُ، وأيُّ دينٍ لآبي الحقّ إنْ وجبا؟
والمرءُ يُعييه قَودُ النفسِ، مُصبِحةً للخير، وهو يقودُ العسكَر اللّجبا
وصوْمُه الشهرَ، ما لم يجنِ مَعصيِتَةً، يُغنيهِ عن صَومه شعبانَ، أو رَجَبا
وما اتّبعتُ نجيباً في شمائله، وفي الحمامِ تبعتُ السّادة النُّجُبا
واحذَرْ دعاءَ ظليم في نعامتِه؛ فرُبّ دَعوةِ داعٍ تَخرقُ الحجُبا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (اللَّه لا ريبَ فيه، وهو مُحتجبٌ،) | القصيدة التالية (لا تفرَحنّ بفألٍ، إنْ سمعتَ به؛)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إن كنتَ صاحبَ إخوانٍ ومائدةٍ،
  • لقَد جاءَ قومٌ يَدّعونَ فضيلَةً،
  • تَضيقُ اللّيالي عن مَحلّةِ ماجِدٍ،
  • تورّعوا، يا بني حوّاءَ، عن كَذبٍ،
  • أخو سفرٍ، قصدُهُ لحدُهُ،
  • إنْ رازَ عاذلُكَ الرّازيَّ، مُختَبراً،
  • لو كنتمُ أهْلَ صَفْوٍ قال ناسبُكم:
  • قد يُنصِفُ القومُ، في الأشياء، سيّدَهم،
  • يا تاجرَ المِصرِ! ما أنصَفتَ سائمَةً،
  • صاحِ، ما تضحكُ البُروقُ شَماتاً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com