الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> تريبُ، وسوف يفترقُ التريبُ،

تريبُ، وسوف يفترقُ التريبُ،

رقم القصيدة : 3865 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تريبُ، وسوف يفترقُ التريبُ، حوانا والثرَى نَسَبٌ قريبُ
جرَى، بفراقِ جيرتِنا، غُرابٌ فُعالٌ، من مقالتهم، غريبُ
غدا يتوكفُ الأخبارَ غِرُّ؛ وصاحَ ببينهِم داعٍ أريبُ
طِعانٌ كلَّ حينٍ، أو ضِرابٌ، يموتُ به طعينٌ، أو ضريبُ
وأرْضٌ لا تحسُّ بمن عليها، ولا يبقى بها منهمْ عريب
وأشباحٌ يخالطهنّ غدْرٌ، فما يرْعى الأكيلُ ولا الشريبُ
إذا كان الثراءُ إلى زوالٍ، فكلُّ مُمَوَّلٍ منّا حريبُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ألا عَدّي بكاءً، أو نحيباً،) | القصيدة التالية (إذا هَبّتْ جَنوبٌ، أو شَمالٌ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَعَمري! لقد بعنا الفَناءَ نُفُوسَنا،
  • ألا يكشِفُ القُصّاصَ والٍ، فإنْ همُ
  • لقد ماتَ جَنِيُّ الصِّبا منذُ برهَةٍ،
  • نَصَحتُكِ أجسامُ البرِيّة أجناسُ،
  • ترومُ، بجهِلكَ، لُقيا الكِرام،
  • في الوَحدَةِ الرّاحةُ العُظمى، فآخِ بها
  • عَجِبتُ لقَوْم جَنّبوا ثَمَنَ الغِنا،
  • يا آلَ يَعقوبَ! ما تَوراتُكُم نبأٌ
  • تجَنّبْ حانَةَ الصّهبا
  • يا سِيدُ! هل لك في ظبيٍ تُغازِلُهُ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com