الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> قد أسرف الإنسُ في الدّعوى بجهلِهمُ

قد أسرف الإنسُ في الدّعوى بجهلِهمُ

رقم القصيدة : 3856 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قد أسرف الإنسُ في الدّعوى بجهلِهمُ حتى ادّعوا أنهم للخلق أربابُ
إلبابُهُمْ كان باللذّاتِ متصلاً، طولَ الحياةِ، وما للقَوم ألبابُ
أجرى، من الخيلِ، آمالٌ أُصرّفُها، لها بحثّيَ تقريبٌ، وإخبابٌ
في طاقةِ النفسِ أنْ تُعْنى بمنزِلها، حتى يُجافَ عليها للثرى بابُ
فاجعلْ نساءك إن أُعطيتَ مَقدِرَةً، كذاك، واحذَرْ فللِمقدارِ أسبابُ
وكم خنتْ من هَجولٍ حُجّبتْ ووفت من حُرّة، مالها في العِينِ جِلباب
أذىً من الدهرِ مشفوعٌ لنا بأذىً، هذا المحلّ بما تخشاهُ مِرْبابُ
يزورُنا الخيرُ غِبّاً، أو يُجانبنا، فهل لمِا يكرهُ الانسانُ إغبابُ؟
وقد أساءَ رجالٌ أحسنوا فقُلوا، وأجمَلوا، فإذا الأعداءُ أحباب
فانفع أخاك على ضُعفٍ تُحِسُّ بهِ، إنّ النسيمَ بِنفَع الرُّوحِ هَبّاب




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا تسألِ الضيفَ، إن أطعمتَه ظُهُراً،) | القصيدة التالية (يا صاحِ، ما ألِفَ الإعجابَ من نفرٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قديماً كرهتُ الموتَ، واللَّهُ شاهدٌ،
  • اعمل لأخراكَ شروى مَن يموتُ غداً،
  • خوى دَنُّ شَرب فاستَجابوا إلى التقى،
  • تَسمّتْ رجالٌ بالملوكِ سَفاهَةً،
  • مَنْ لي بإمليسيّةٍ، أعني بها
  • زعَموا أنّ ما يُذكَّرُ، إن قا
  • لم يكُنْ لي عَرشٌ، فيُثلَمَ عَرشي،
  • منازلُ المجدِ، من سكّانِها، دُثُرُ،
  • يُضحي الفتى المرؤوسُ بالسَّيِّدِ الـ
  • غَدَوْنا مُثقَلينَ بما اكتَسَبنا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com