الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> القلبُ كالماءِ، والأهواءُ طافيةٌ

القلبُ كالماءِ، والأهواءُ طافيةٌ

رقم القصيدة : 3831 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


القلبُ كالماءِ، والأهواءُ طافيةٌ عليه، مثلَ حَبابِ الماءِ في الماءِ
منه تنمّت ويأتي ما يغيّرها، فيُخْلِقُ العَهدَ من هندٍ وأسماءِ
والقولُ كالخلقِ، من سَيْءٍ ومن حسَنٍ، والناسُ كالدّهرِ، من نور وظَلماءِ
يُقالُ: إنّ زماناً يَستقِيدُ لهم، حتى يُبَدِّلَ من بُؤسٍ بِنَعماءِ
ويوجدُ الصقرُ في الدّرماء، معتقداً رأيَ امرىء القيس في عمرو بن درماءِ
ولستُ أحسِبُ هذا كائناً أبداً، فابغِ الوُرودَ لنفسٍ ذاتِ أظماءِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • متى ما تُشاهِدْ نِعمَةً، كنعامةٍ
  • ألم ترَ للشِّعرى العَبورِ توقّدَتْ
  • ألا إنّ الظّباءَ لَفي غُرُورٍ،
  • ورَدتُ إلى دارِ المَصائبِ، مُجبَراً،
  • يا حَصانَ النّساءِ! كم فارساً وُلـ
  • وفَرتُ العارضَينِ، ولم يُعارض
  • مُنى صِلّ حَرْبٍ نالَها بالمَناصِلِ،
  • تَفادى نفوسُ العالمينَ من الرّدى،
  • أسرَّكَ أنْ كانتْ بوجهِكَ وَجْنَةٌ
  • إذا المرءُ لم يغلِبْ، من الغيظِ، سَورَةً،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com