الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> يا ابن المراغة والهجاء إذا التقت

يا ابن المراغة والهجاء إذا التقت

رقم القصيدة : 3795 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا ابنَ المَرَاغَةِ، وَالهِجَاءُ إذا التَقَتْ أعْنَاقُهُ وَتَمَاحَكَ الخَصْمَانِ
ما ضَرّ تَغْلِبَ وَائِلٍ أهَجَوْتَهَا أمْ بُلْتَ حَيْثُ تَنَاطَحَ البَحْرَانِ
يا ابن المَرَاغَةِ، إنّ تَغْلِبَ وَائِلٍ رَفَعُوا عِنَاني فَوْقَ كُلّ عِنَانِ
كَانَ الهُذَيْلُ يَقُودُ كُلَّ طِمِرّةٍ دَهْمَاءَ مُقْرَبَةٍ وَكُلَّ حِصَانِ
يَصْهِلْنَ بِالنّظَرِ البَعِيدِ، كأنّما إرْنَانُهَا بِبَوَائِنِ الأشْطَانِ
يَقْطَعْنَ كُلَّ مَدىً بَعِيدٍ غَوْلُهُ خَبَبَ السّبَاعِ يُقَدْنَ بِالأرْسَانِ
وَكَأنّ رَايَاتِ الهُذَيْلِ، إذا بَدَتْ فَوْقَ الخَمِيسِ، كَوَاسِرُ العِقْبَانِ
وَرَدُوا أَرَابَ بجَحْفَلٍ، مِنْ وَائِلٍ لَجِبِ العَشِيّ ضُبَارِكِ الأرْكَانِ
وَيَبِيتُ فِيهِ مِنَ المَخَافَةِ عَائِذاً، ألْفٌ عَلَيْهِ قَوَانِسُ الأبْدَانِ
تَرَكُوا لتَغْلِبَ إذْ رَأوْا أرْمَاحَهُمْ بِأرَابَ كخلَّ لَئِيمَةٍ مِدْرَانِ
تُدْمي، وَتَغْلِبُ يَمْنَعُونَ بَنَاتِهِم، أقْدامَهُنّ حِجَارَةُ الصّوّانِ
يَمْشِينَ في أثَرِ الهُذَيْلِ، وَتَارَةً يُرْدَفْنَ خَلْفَ أوَاخِرِ الرُّكْبَانِ
لَوْلا أنَاتُهُمُ وَفَضْلُ حُلُومِهِمْ، بَاعُوا أبَاكَ بِأوْكَسِ الأثْمَانِ
وَالحَوْفَزَانُ أميِرُهُمْ مُتَضَائِل في جَمْعِ تَغْلِبَ ضَارِبٌ بجِرَانِ
أحْبَبْنَ تَغْلِبَ إذْ هَبَطْن بلادَهم لمّا سَمِنّ، وَكُنّ غَيرَ سِمَانِ
يَمْشينَ بالفَضَلاتِ وَسْطَ شُرُوبِهِم، يَتْبَعْنَ كُلَّ عَقِيرَةٍ ودُخَانِ
يَتَبَايَعُونَ، إذا انْتَشَوا بِبَنَاتِكُمْ، عِنْدَ الإيَابِ بِأوْكَسِ الأثْمَانِ
وَاسْألْ بتَغْلِبَ كَيْفَ كانَ قديمُها وَقَدِيمُ قَوْمِكَ، أوّلَ الأزْمَانِ
قَوْمٌ هُمُ قَتَلُوا ابنَ هِنْدٍ عَنْوَةً، عَمْراً، وَهُمْ قَسَطُوا على النّعمانِ
قَتَلُوا الصّنَائعَ والمُلُوكَ وَأوْقَدوا نَارَيْنِ قَدْ عَلَتا على النّيرَانِ
لوْلا فَوارِسُ تَغْلِبَ ابْنَةِ وَائِلٍ نَزَلَ العَدُوُّ عَلَيْكَ كُلَّ مَكَانِ
حَبَسوا ابنَ قَيصرَ وابتَنوا برِماحِهمْ يَوْمَ الكُلابِ كَأكْرَمِ البُنْيَانِ
وَلَقَدْ عَلِمْتُ ليَذْرِفَنْ ذا بَطْنِهِ يَرْبُوعُكُمْ لموَقِّصِ الأقْرَانِ
إنّ الأرَاقِمَ لَنْ يَنَالَ قَدِيمَهَا كَلْبٌ عَوَى مُتَهَتِّمُ الأسْنَانِ
قَوْمٌ إذا وَزِنُوا بِقَوْمٍ فُضّلُوا مِثْلَيْ مُوَازِنهِمْ على المِيزَانِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أنا ابن العاصمين بني تميم) | القصيدة التالية (أبيت أمني النفس أن سوف نلتقي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أبيت أمني النفس أن سوف نلتقي
  • إن أستطع منك الدنو فإنني
  • أحب من النساء وهن شتى
  • هذا الذي تعرف البطحاء وطأته
  • إليك سمت يا ابن الوليد ركابنا
  • كيف نخاف الفقر يا طيب بعدما
  • ليبك على الحجاج من كان باكيا
  • لعمري لئن مروان سهل حاجتي
  • إلى ابن أبي الوليد عدت ركابي
  • يرددني بين المدينة والتي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com