الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> إني وإن كانت تميم عمارتي

إني وإن كانت تميم عمارتي

رقم القصيدة : 3686 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إني، وَإنْ كانَتْ تَمِيمٌ عِمارَتي، وَكنتُ إلى القُدْمُوسِ منها القُماقِمِ
لَمُثْنٍ على أفْنَاءِ بَكْرِ بنِ وَائلٍ ثَنَاءً يُوافي رَكْبَهُمْ في المَوَاسِمِ
هُمُ يَوْمَ ذي قَارٍ أنَاخُوا فَصَادَموا برَأسٍ بهِ تُرْمَى صَفَاةُ المُصَادِمِ
أنَاخُوا لكِسْرَى حِينَ جاءتْ جنودُه وَبَهْرَاءَ إذْ جَاءَتْ وَجَمْعَ الأرَاقمِ
إذا فَرَغُوا من جانبٍ مَالَ جَانهبٌ عَلَيْهِمْ فذادُوهُمْ ذيادَ الحَوَائِمِ
بمأثُورَةٍ شُهْبٍ إذا هيَ صَادَفَتْ ذُرَى البَيضِ أبدتْ عن فرَاخ الجماجمِ
فَما بَرِحوا حتى تَهادَتْ نساؤهُمْ بِبَطْحَاء ذي قَارٍ، عيابَ الّلطائِمِ
كَفَى بهمُ قَوْمَ امرىءٍ يَنْصُرُونَهُ إذا عَصِيَتْ أيمانُهُمْ بِالقَوَائِمِ
أُنَاسٌ إذا ما الكَلْبُ أنْكَرَ أهْلَهُ، أناخُوا فَعاذُوا بالسّيوفِ الصّوَارِمِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لعمرك لا يفارق ما أقامت) | القصيدة التالية (لقد فرجت سيوف بني تميم)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أصيبت تميم يوم خلى مكانه
  • أبلغ معاوية الذي بيمينه
  • ألم تر ما قالت نوار ودونها
  • إليك أبا الأشبال سارت مطيتي
  • رأيت بني مروان يرفع ملكهم
  • زار القبور أبو مالك
  • أبلغ زيادا إذا لاقيت جيفته
  • وداع بنبح الكلب يدعو ودونه
  • لقد بان للغاوي مفاخر أصبحت
  • لست بلاق مازنيا مقنعا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com