الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> وقائلة والدمع يحدر كحلها

وقائلة والدمع يحدر كحلها

رقم القصيدة : 3666 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وَقائِلَة، وَالدّمْعُ يَحْدُرُ كُحْلَها، لَبئسَ المَدى أجرَى إليهه ابنُ ضَمْضَمِ
غزا من أصُولِ النّخلِ حتى إذا انتهى بكِنْهِلَ أدّى رُمْحُهُ شرَّ مَغْنَمِ
فلو كنتَ صُلبَ العُودِ أوْ ذا حَفِيظَةٍ لوَرّيْتَ عَنْ موْلاكَ في لَيلِ مُظلمِ
لَجُرْتَ بِهادٍ، أوْ لَقُلتَ لمُدْلِجٍ مِنَ القَوْمِ لما يَقضِ نَعسَتَهُ نَمِ
وَكُنتَ كَذِئْبِ السُّوْءِ لمّا رَأى دَماً بصَاحِبِهِ يَوْماً، أحَالَ على الدّمِ
لَقَدْ خُنْتَ قَوْماً لوْ لجَأتَ إلَيهِمِ طَرِيدَ دَمٍ، أوْ حامِلاً ثقلَ مَغرَمِ
لألْفَيْتَ فِيهِمْ مُطعِماً وَمُطَاعِناً وَرَاءَكَ شَزْراً بِالوَشِيجِ المُقَوَّمِ
لَكانُوا كُرْكْنٍ من عَمايَةَ مِنهُمُ مَنِيعِ الذُّرَى صَعْبٍ على المُتَظَلِّمِ
فَلا شَرِبُوا إلاّ بِمِلْحٍ مُزَلَّجٍ، ولا نَسَكُوا الإسْلامَ إنْ لمْ تَنَدّمِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قد نال بشر منية النفس إذ غدا) | القصيدة التالية (مضت سنة لم تبق مالا وإننا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وطارق ليل من علية زارنا
  • وصيابة السعدين حولي قرومها
  • بنو دارم يا ابن المراغة أسرتي
  • وفتيان هيجا خاطروا بنفوسهم
  • أكان الباهلي يظن أني
  • مروان إن مطيتي معكوسة
  • إذا وعد الحجاج أو هم أسقطت
  • هاج الهوى بفؤادك المهتاج
  • ألم تر كرسوع الغراب وما وأت
  • كتبتم زعمتم أنها ظلمتكم


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com