الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> لقد طلبت بالذحل غير ذميمة

لقد طلبت بالذحل غير ذميمة

رقم القصيدة : 3457 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَقَدْ طَلَبَتْ بالذَّحلِ غَيرَ ذَمِيمَةٍ إذا ذُمّ طُلاَّبُ الذُّحُولِ الأخاضِرُ
هُمُ جرّدوا الأسيافَ يَوْمَ ابنِ أخضرٍ فَنَالُوا الّتي لا فَوْقَها نَالَ ثَائرُ
أقَادُوا بهِ أُسْداً لهَا في اقْتِحَامِهَا عَلى الغَمرَاتِ في الحُرُوبِ بَصَائِرُ
وَلَمْ يعْتِمِ الإدرَاكُ منهُمْ بذَحلِهم فَيَطْمَعَ فيهِمْ بَعْدَ ذلكَ غادِرُ
كفِعلِ كُلَيْبٍ يَوْمَ يدعو ابنُ أخضرٍ وقد نَشِبَتْ فيهِ الرّماحُ الشّوَاجرُ
فَلَمْ يَأتِهِ مِنْهَا، وَبَينَ بُيُوتِهَا أصِيبَ ضيَاعاً، يَوْمَ ذلك، نَاجِرُ
وَهُمْ حَضَرُوهُ غَائِبِينَ بنَصْرِهِمْ، وَنَصرُ اللّئِيمِ غائِبٌ، وَهوَ حاضِرُ
وَهُمْ أسْلَمُوهُ فاكْتَسَوْا ثوْبَ لامةٍ سَيَبْقَى لهمْ ما دامَ للزّيتِ عاصِرُ
فَما لكُلَيْبٍ في المَكارِمِ أوّلٌ، ولا لكُلَيْبٍ في المَكارِمِ آخِرُ
ولا في كُلَيْبٍ إنْ عَرَتْهُمْ مُلِمّةٌ كَرِيمٌ عَلى ماأحْدَثَ الدّهرُ صَابرُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كم للملاءة من أطلال منزلة) | القصيدة التالية (كأن فريدة سفعاء راحت)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أتيت الأشعث العجلي أمشي
  • لجارية بين السليل عروقها
  • تذكرت أين الجابرون قناتنا
  • لو شئت لمت بني زبينة صادقا
  • فداك من الأقوام كل مزند
  • لبشر بن مروان على كل حالة
  • أرى الزعل بن عروة حين يجري
  • نكفي الأعنة يوم الحرب مشعلة
  • تضاحكت أن رأت شيبا تفرعني
  • تزود منها نظرة لم تدع له


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com