الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> لوى ابن أبي الرقراق عينيه بعدما

لوى ابن أبي الرقراق عينيه بعدما

رقم القصيدة : 3372 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَوَى ابنُ أبي الرّقْراقِ عَيْنَيْهِ بَعدما دَنَا مِنْ أعَالي إيلِيَاءَ وَغَوّرَا
رَجَا أنْ يَرَى مَا أهْلُهُ يُبْصِروُنَهُ سُهَيْلاً، فَقَدْ وَارَاهُ أجْبَالُ أعفَرَا
فكُنّا نَرَى النّجْمَ اليَمانيَّ عِنْدَنَا سُهَيلاً فحالَتْ دُونَهُ أرْضُ حِميرَا
وَكُنّا بِهِ مُسْتَأنِسِينَ كَأنّهُ أخٌ أوْ خَلِيطٌ عَنْ خَليطٍ تَغَيّرَا
بَكَى أنْ تَغَنّتْ فَوْقَ سَاقٍ حمامةٌ شَآمِيّةٌ هَاجَتْ لَهُ فَتَذَكّرَا
وَأضْحَى الغَواني لا يُرِدْنَ وِصَالَهُ، وَبَيْنَا تَرَى ظِلَّ الغِيَايَةِ أدْبَرَا
مَخابىءَ حُبٍّ مِنْ حُمَيدَةَ لمْ يزَلْ بِهِ سَقَمٌ، مِنْ حُبّها، إذْ تَأزّرَا
فَلَوْ كانَ لي بالشّأمِ مثلُ الذي جَبَتْ ثَقِيفٌ بِأمْصَارِ العِرَاقِ، وَأكْثَرَا
فَقِيلَ: أتِهِ! لمْ آتِهِ، الدّهْرَ، مَا دَعَا حَمَامٌ عَلى سَاقٍ هَدِيلاً فقَرْقَرَا
تَرَكْتُ بَني حَرْبٍ وَكانُوا أئِمَّةً، وَمَرْوَانَ لا آتِيهِ، وَالمُتَخَيَّرَا
أبَاكَ، وَقَدْ كان الوَليدُ أرَادَني لِيَفْعَل خَيْراً أوْ لِيُؤمِنَ أوْجَرَا
فَمَا كُنْتُ عَن نَفسي لأرْحلَ طائعاً إلى الشّأمِ حتى كنتَ أنتَ المُؤمَّرَا
فلَمّا أتَاني أنّهَا ثَبَتَتْ لَهُ بِأوْتَادِ قَرْمٍ، مِنْ أُمَيّةَ، أزْهَرَا
نَهَضْتُ بِأكْنَافِ الجَناحَينِ نَهضَةً إلى خَيرِ أهلِ الأرْض فرْعاً وعُنصرَا
فَحُبُّكَ أغْشَاني بِلاداً بَغِيضَةً إليّ، وَرُومِيّاً بِعَمّانَ أقْشَرَا
فلَوْ كنتُ ذا نَفسَينِ إنْ حَلّ مُقبِلاً بإحْداهما مِنْ دونِكَ المَوْتُ أحمَرَا
حَيِيتُ بأُخْرَى بَعْدَهَا إذْ تجَرّمَتْ مَداها عَسَتْ نَفسي بها أنْ تُعَمَّرَا
إذاً لَتَغَالَتْ بِالفَلاةِ رِكَابُنَا إلَيْكَ بنا يَخْدِينَ مَشْياً عَشَنزَرَا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لو أعلم الأيام راجعة لنا) | القصيدة التالية (ولما رأيت النفس صار نجيها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • غر كليبا إذ اصفرت معالقها
  • تمنى المستزيدة لي المنايا
  • لم أنس إذ نوديت ما قال مالك
  • دعي مغلقي الأبواب دون فعالهم
  • تذكرت أين الجابرون قناتنا
  • بكت جرعا مروا خراسان إذ رأت
  • وأغيد من من النعاس بعظمه
  • أأسلمتني للموت أمك هابل
  • لو كنت مثلي يا خيار تعسفت
  • لعمري لقد أوفى وزاد وفاؤه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com